تأجل حسم شكل المربع الذهبي لبطولة «بنك ميد» لكرة السلة بعد خسارة الرياضي أمام الحكمة، في وقت خرج فيه اتحاد غرب آسيا عن صمته ورد على ما أثير بشأن المباراة الخامسة لنهائي بطولته

خسر الرياضي أمام ضيفه الحكمة 82 - 89 (23 - 13، 39 - 33، 57 - 59)، السبت، في مباراة مؤجلة ضمن «فاينال 8» بطولة «بنك ميد» لكرة السلة.
وكان لاعب الرياضي الأميركي نايت جونسون (20 نقطة) أفضل مسجل لفريقه، ومواطنه لاعب الحكمة غارنيت طومسون (27 نقطة) أفضل مسجل في المباراة.
وستحدد المباراة الأخيرة بين الشانفيل وضيفه الرياضي، بعد غد الأربعاء الساعة 18,00 هوية الفريقين الأول والثاني؛ ففي حال فوز الشانفيل بفارق 12 نقطة وما فوق يتصدر، أما فوز الرياضي أو خسارته بفارق 11 نقطة أو أقل فسيضمن له الصدارة ليلعب مع فريق الحكمة.

بجّه بطل الثانية

أحرز فريق بجّه لقب بطولة الدرجة الثانية بعدما تقدّم على تبنين 0-3 في السلسلة النهائية للبطولة. ففي المباراة الثالثة على ملعب نادي غزير، فاز بجّه 54-57، وبذلك، تأهل إلى مصاف أندية الدرجة الأولى، بينما سيخوض تبنين، الذي احتل المركز الثاني، مباريات الترفيع والتنزيل مع فريق الشباب (زحلة).

بيان «غرب آسيا»

أرسل اتحاد غرب آسيا لكرة السلة بياناً توضيحياً لما حصل في بطولته، أبرز ما جاء فيه:
ـــــ لا يرى اتحاد غرب آسيا أي ضرر في إقامة دورات أو بطولات ترفع من مستوى كرة السلة في منطقة غرب آسيا أو منطقة الخليج؛ فوجود الفرق العربية بمستوى عالٍ في الاستحقاقات الآسيوية أو الدولية ونتائجها المشرّفة فخر واعتزاز لكل المعنيين من لاعبين أو إداريين، وبالأخص للأعضاء العرب في الاتحاد الآسيوي لكرة السلة.
لكن يرى اتحاد غرب آسيا أن برامج جميع الاتحادات الآسيوية العربية في آسيا واتحادي الخليج وغرب آسيا يجب أن تكون منسّقة بطريقة تجيز الحصول على المردود الأكثر فاعلية والأحسن.
ـــــ بالنسبة إلى تأجيل المباراة الخامسة بين فريقي الجلاء السوري والرياضي اللبناني ضمن نهائي دورة غرب آسيا، حاول اتحاد غرب آسيا، وبالأخص الأمين العام للاتحاد هاغوب خاجيريان، رغم الأحداث الأليمة التي شهدتها المدن السورية قبل موعد المباراة بأيام قليلة، توفير حضور فريق الرياضي بكافة لاعبيه إلى حلب لخوض المباراة، وإدارة النادي الرياضي مشكورة لتلبيتها هذا الطلب. لكن اتحاد غرب آسيا فوجئ بإبلاغ رئيس الاتحاد العربي السوري لكرة السلة له، من طريق الأمين العام لاتحاد غرب آسيا، قرار عدم البث التلفزيوني للمباراة النهائية وهو في طريقه إلى حلب مساء الأحد في 3/4/2011، وذلك قبل 22 ساعة من موعد المباراة وبعد 24 ساعة على وصول بعثة فريق الرياضي إلى حلب. وقد أوضح السيد هاغوب خاتشريان بلقاءات مباشرة أو عبر اتصالات هاتفية كافة المسؤولين السوريين أهمية البث التلفزيوني المباشر للمباراة أو بثّها على أبعد حد بعد عشر دقائق من انطلاقها، مشدداً على أن عدم البث سيعرقل إقامة المباراة.
وعندما فشلت كل المساعي، اتخذ اتحاد غرب آسيا قرار تأجيل المباراة مرغماً، وقد أُبلغ السيد أحمد منصور، رئيس الاتحاد الرياضي العام ـــــ فرع حلب، بالقرار عند الثالثة تماماً، كما كان محدداً من السيد منصور لتمكّنه من منع الجمهور من الحضور إلى صالة المباراة.
إن اتحاد غرب آسيا قام بواجباته كاملة في ما خص هذه المسألة، مؤكداً أن هناك ديموقراطية في اتخاذ القرارات داخل الاتحاد، وليس هناك أي تفرّد كما يدّعي البعض. إن اتحاد غرب آسيا لكرة السلة يحذر من التشهير والمسّ بكرامات المسؤولين في اتحاد غرب آسيا، مشدداً على أن لا سكوت عن الافتراءات والأكاذيب وعمليات التحريض والتضليل بعد اليوم. إن الاتحاد سيتخذ من الآن وصاعداً القرارات التأديبية الملائمة بحق جميع المتطاولين عليه وكل مَن يحاول تشويه سمعته وصورته.