بدأت معالم الاصطفافات وراء المرشحين في انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» تتضح، حيث أعلن رئيس الاتحاد، الباراغوياني خوان أنخل نابوت، أن أمين عام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، السويسري جياني إينفانتينو، سيحظى بدعم كامل أعضاء اتحاد أميركا الجنوبية.


«سنصوّت ككتلة واحدة لإينفانتينو. اتُّخذ القرار»، هذا ما قاله نابوت لصحيفة «فولها» البرازيلية بعد اجتماعه بالاتحاد البرازيلي للعبة في ريو دي جانيرو، مضيفاً: «لقد تحدثنا مع جياني وأعلمناه بما توصلنا إليه».
وسبق لإينفانتينو، الذي كان آخر من أعلن ترشيحه لخلافة مواطنه جوزف بلاتر، أن اجتمع برئيس اتحاد أميركا الجنوبية، إضافة إلى مسؤولين آخرين في الاتحاد القاري الشهر الماضي، في مقر الأخير في العاصمة الباراغويانية أسونسيون.
وتعهد السويسري، خلال زيارته لأسونسيون، بأن يحافظ على مقاعد أميركا الجنوبية الأربعة المؤهلة مباشرة إلى نهائيات كأس العالم، إضافة إلى خوض صاحب المركز الخامس الملحق مع ممثل من قارة أخرى.
وأعلن إينفانتينو ترشّحه لرئاسة الاتحاد الدولي الغارق في أزماته، بعد الإيقاف المؤقت للمرشح الآخر، رئيس «يويفا» الفرنسي ميشال بلاتيني، الذي استبعدته لجنة انتخابات رئاسة «الفيفا» من السباق على زعامة السلطة الكروية العليا حتى انتهاء عقوبته، بعد فحص النزاهة الذي أجرته على ملفات المرشحين.
في مقابل ذلك، قرر المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بالإجماع، دعم رئيسه الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، في انتخابات الرئاسة المقررة في 26 شباط المقبل.
وصادق المكتب التنفيذي للاتحاد القاري على مقترح «بالطلب من كافة الاتحادات الوطنية الأعضاء التوحد ودعم رئيس الاتحاد الآسيوي في الانتخابات المقبلة».
وعقد المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي اجتماعه في نيودلهي التي تحتضن اليوم حفل توزيع الجوائز السنوية.
وأعرب أعضاء المكتب التنفيذي، بحسب بيان للاتحاد، «عن ثقتهم الكاملة في قدرة الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة على إعادة مصداقية الاتحاد الدولي، وأنه كشف عن قدرات قيادية منذ توليه مهام رئاسة الاتحاد الآسيوي»، معتبرين أنه «شخص قادر على إعادة بناء الاتحاد الدولي وجعله أفضل في المستقبل».