أوضح مدرب منتخب لبنان المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش انه بالنسبة الى المقابلة التي أجريت معه في جريدة «الراي» الكويتية تحت عنوان «صلاحيات الأخوين الفهد أثّرت سلباً في الرياضة والكرة الكويتية»، انه لم يتطرق يوماً مع كاتب المقابلة الى موضوع صلاحيات الشيخ احمد والشيخ طلال الفهد، وتأثيرهما ان كان سلبياً أو إيجابياً على الرياضة الكويتية، بل كان صريحاً جداً بقوله أن الشيخين احمد وطلال الفهد يتمتعان بقوة وخبرة طويلتين في الكرة الكويتية والرياضة على نحو عام ساعدتهما على المحافل العالمية وافادت المجتمع الرياضي الكويتي على نحو كبير.

واكد رادولوفيتش أنه يكنّ كل الاحترام للاخوين الفهد، آملاً أن تستمر الرياضة الكويتية في تحقيق الإنجازات وحلّ المشاكل التي تعانيها حالياً.
وكانت صحيفة «الراي» قد كتبت ان رادولوفيتش الذي سبق ان درّب فريقي كاظمة والجهراء قبل انتقاله للاشراف على منتخب لبنان «لم يخفِ دهشته من الوضع الذي وصلت اليه الكرة الكويتية من ناحية، والصراع بين اصحاب القرار في اللجنة الاولمبية والحكومة من ناحية اخرى»، مشيراً إلى «ان الخاسر الوحيد في كل ما يجري هو اللاعب فقط».

وفي الوقت الذي ذكرت فيه «الراي» ان رادولوفيتش كان دقيقاً في اختيار الكلمات خلال اللقاء معه، فانها بحسب المدرب ذكرت كلاماً لم يرد على لسانه على نحو مستغرب وبرغم تشديده على نشر ما صرّح به بدقة، لكن ما ورد على ما يبدو كان بحسابات شخصية وفردية من قبل كاتب المقالة، حيث لم يذكر مدرب منتخب لبنان اطلاقاً اي عبارة تقول ان «الصلاحيات الواسعة التي يملكها الشيخان احمد وطلال الفهد والتي حصلا عليها من قبل السلطات الحكومية بالذات، انعكست سلباً على سمعة الكويت في المحافل الدولية في ظل التخبط الكبير الذي يعانيه الوضع الرياضي فيها حالياً».