يتطلع مانشستر يونايتد إلى حصد الانتصارات مجدداً في الدوري الإنكليزي، بينما يأمل ريال مدريد أن يسجّل عودة ميمونة أخرى الى ملعب فالنسيا. وتترقب المانيا ما سيقدّمه دورتموند القريب من حسم لقب «البوندسليغا»، في الوقت الذي يقف فيه مرسيليا أمام أول ألقابه هذا الموسم عندما يخوض نهائي كأس الرابطة الفرنسية أمام مونبلييه

لا يريد مانشستر يونايتد المتصدر التفريط بالمزيد من النقاط عندما يستضيف إفرتون في المرحلة الـ 34 من الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك بعد إهداره نقطتين ثمينتين الثلاثاء الماضي في ختام المرحلة السابقة بعدما اكتفى بالتعادل مع مضيفه نيوكاسل 0-0، لكن الحظ أسعفه لأن ملاحقه المباشر أرسنال فشل في استغلال مباراته المؤجلة مع جاره توتنهام هوتسبر وتعادل معه الأربعاء 3-3 بعدما تقدم عليه 3-1.
وكان تشلسي حامل اللقب المستفيد الأكبر لأنه عاد الى أجواء المنافسة وانتزع المركز الثاني من أرسنال بفارق الأهداف، كما أصبح على بعد ست نقاط من مانشستر الذي سيتواجه مع الفريقين اللندنيين في المرحلتين المقبلتين على التوالي على ملعب الإمارات في الأول من أيار المقبل، وأولد ترافورد في الثامن منه.
ويتواجه تشلسي مع ضيفه وجاره وست هام في مباراة لا يفترض أن تفلت نقاطها منه، بينما يحل أرسنال ضيفاً على بولتون باحثاً عن فوزه التاسع على التوالي على الأخير في جميع المسابقات.
وهنا البرنامج (بتوقيت بيروت):
-السبت:
مانشستر يونايتد - إفرتون (14.45)
استون فيلا - ستوك سيتي (17.00)
ليفربول - برمنغهام سيتي (17.00)
سندرلاند - ويغان (17.00)
توتنهام - وست بروميتش البيون (17.00)
ولفرهامبتون - فولام (17.00)
بلاكبول - نيوكاسل يونايتد (17.00)
تشلسي - وست هام يونايتد (19.30)
- الأحد:
بولتون - ارسنال (18.00)
- الاثنين:
بلاكبيرن - مانشستر سيتي (22.00)
إسبانيا
سيتمنى برشلونة حامل اللقب والمتصدر أن يكون فالنسيا على الموعد ويهزم ضيفه ريال مدريد، في أقوى مباريات المرحلة الـ 33 من الدوري الإسباني.
وستكون موقعة «ميستايا» حاسمة لأن الخطأ أصبح ممنوعاً على ريال مدريد، إذ إن أي نتيجة غير الفوز ستطيح الأمل الضئيل الذي يملكه حالياً لكونه يتخلف بفارق 8 نقاط عن برشلونة.
ولن تكون المباراة سهلة على الإطلاق على النادي الملكي ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو في مواجهة فالنسيا الساعي الى تعزيز مركزه الثالث المؤهل مباشرة الى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، كما أن هناك خطر أن يكون تركيز اللاعبين مشتتاً نتيجة لتفكيرهم بمباراة الأربعاء المقبل أمام برشلونة في ذهاب الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا على ملعب «سانتياغو برنابيو».
وفي الوقت عينه، يأمل برشلونة أن يستعيد توازنه سريعاً وأن ينسى مرارة الهزيمة أمام الغريم التقليدي في المباراة النهائية لكأس اسبانيا، وستكون الفرصة متاحة أمامه للنهوض أمام ضيفه اوساسونا الذي يصارع لتجنب الهبوط الى الدرجة الثانية.
وأكد مدرب النادي الكاتالوني جوسيب غوارديولا الذي خسر اول نهائي له مع الفريق أنه واثق من قدرة رجاله على استعادة توازنهم. وتابع «الآن امامنا ست مباريات في الدوري، وعلينا أن نحسم الأمر (اللقب) في أسرع وقت ممكن. بعد المباراة مع اوساسونا سيكون بإمكاننا التطلع الى نصف نهائي دوري ابطال اوروبا وإمكان سفرنا الى ملعب ويمبلي (الذي يستضيف النهائي».
وهنا البرنامج:
- السبت:
فالنسيا - ريال مدريد (19.00)
برشلونة - اوساسونا (21.00)
اتلتيك بلباو - ريال سوسييداد (23.00)
- الأحد:
مايوركا - خيتافي (18.00)
راسينغ سانتاندر - ملقة (18.00)
سبورتينغ خيخون - اسبانيول (18.00)
هيركوليس - ديبورتيفو لا كورونيا (18.00)
اتلتيكو مدريد - ليفانتي (18.00)
اشبيلية - فياريال (22.00)
- الاثنين:
ريال سرقسطة - الميريا (22.00)

إيطاليا

يخوض ميلان المتصدر مباراة سهلة ستقرّبه من اللقب أكثر عندما يحل ضيفاً على بريشيا صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير، في المرحلة الـ 34 من الدوري الإيطالي.
وابتعد ميلان في الصدارة بفارق 6 نقاط عن أقرب ملاحقيه نابولي إثر خسارة الأخير أمام أودينيزي، لذا سيتحوّل التركيز في هذه المرحلة الى القطب الآخر في ميلانو أي إنتر الذي سيلعب مع لاتسيو الرابع وهو مطالب بالفوز بعدما خسر أربعاً من مبارياته الخمس الأخيرة، ما وضعه على بعد 8 نقاط من الصدارة.
وهنا البرنامج:
- السبت:
روما - كييفو (13.30)
باري - سمبدوريا (16.00)
كالياري - فيورنتينا (16.00)
باليرمو - نابولي (16.00)
اودينيزي - بارما (16.00)
بولونيا - تشيزينا (16.00)
انتر ميلانو - لاتسيو (16.00)
جنوى - ليتشي (16.00)
بريشيا - ميلان (20.00)
يوفنتوس - كاتانيا (22.00)

ألمانيا

قد يتوّج بوروسيا دورتموند باللقب عندما يحل ضيفاً على بوروسيا مونشنغلادباخ، في المرحلة الـ 31 من الدوري الألماني التي افتتحت استثنائياً أول من أمس بفوز هانوفر على مضيفه فرايبورغ 3-1 ليستعيد مؤقتاً المركز الثالث من بايرن ميونيخ حامل اللقب، الذي سيلعب في ضيافة أينتراخت فرانكفورت.
ويتصدر الفريق الأصفر والأسود الترتيب بفارق 8 نقاط عن أقرب ملاحقيه باير ليفركوزن، لذا في خسارة أو تعادل الأخير أمام هوفنهايم، فإن دورتموند سيظفر باللقب في حال فوزه على مونشنغلادباخ. كما أن التعادل سيكون كافياً لرجال كلوب في حال خسارة ليفركوزن وذلك بفضل الفارق الهائل في الأهداف (+44 لدورتموند مقابل +20 لليفركوزن).
وهنا البرنامج:
- الخميس:
فرايبورغ - هانوفر 1-3
- السبت:
باير ليفركوزن - هوفنهايم (16.30)
شالكه - كايزرسلاوترن (16.30)
شتوتغارت - هامبورغ (16.30)
اينتراخت فرانكفورت - بايرن ميونيخ (16.30)
سانت باولي - فيردر بريمن (16.30)
بوروسيا مونشنغلادباخ - بوروسيا دورتموند (19.30)
- الأحد:
فولسبورغ - كولن (16.30)
نورمبرغ - ماينتس (18.30)

فرنسا

يخوض ليل المتصدر اختباراً صعباً في ضيافة لوريان، في المرحلة الـ 32 من الدوري الفرنسي، متطلعاً الى الابتعاد مجدداً عن ملاحقه مرسيليا حامل اللقب الذي اقترب منه بفارق نقطة.
ويأمل فريق المدرب رودي غارسيا الذي تأهل الثلاثاء الى نهائي الكأس المحلية أن يستعيد توازنه على حساب لوريان السابع من أجل الابتعاد موقتاً في الصدارة، بانتظار مباراة مرسيليا مع نيس الأربعاء المقبل.
بدوره، يسعى باريس سان جيرمان الذي سيواجه ليل في نهائي الكأس بعد فوزه على مضيفه انجيه من الدرجة الثانية 3-1، الى البقاء في دائرة الصراع وهو سيكون أمام فرصة انتزاع المركز الثالث المؤهل الى دوري أبطال اوروبا من ليون في حال فوزه على مضيفه بريست.
وهنا البرنامج:
- الأحد:
اوسير - لنس (18.00)
بوردو - سانت اتيان (18.00)
موناكو - رين (18.00)
فالنسيان - سوشو (18.00)
بريست - باريس سان جيرمان (18.00)
كاين - تولوز (18.00)
نانسي - ارل افينيون (18.00)
لوريان - ليل (22.00)
- الأربعاء:
ليون - مونبلييه (20.00)
مرسيليا - نيس (20.00)
* سيكون مرسيليا أمام فرصة إحراز باكورة ألقــــابه هذا الموسم عندما يواجه مونبلييــه الليلة الساعة 21.45، في المبـــــاراة النهائية لكأس الرابطة الفرنسية.
وأصبح مرسيليا يستبشر خيراً في مواجهة مونبلييه، إذ إن فوزه على الأخير 2-1 في الأسبوع الماضي أعاد إليه الأمل للحفاظ على لقبه في الدوري، وهو لا يستبعد أن يعيد رسم السيناريو عينه ويخرج فائزاً باللقب.




في إيطاليا

أكّد الاوروغوياني إدينسون كافاني، متصدّر هدافي الدوري الايطالي، انه لن يترك ناديه الحالي نابولي رغم العروض المغرية التي بدأ يتلقاها، وقد قيل إن آخرها كان من العملاق الاسباني ريال مدريد. وتأتي تصريحات المهاجم المتألق (24 عاماً) الذي سجل 25 هدفاً في 32 مباراة في الـ«سيري أ»، بعدما رفض مدير أعماله الإفصاح عن وجهة اللاعب هذا الصيف، إذ قال في حديثٍ صحافي: «لن أترك نابولي. أنا باقٍ هنا وكل ما يقال هو أشياء سخيفة».
وتردد في الصحف الايطالية ان الفريق الجنوبي بدأ يشعر بخطر خسارته لنجمه الأول، ما دفعه الى البدء بالإعداد لعرضٍ جديد من أجل تمديد عقده في أسرع وقتٍ ممكن، قبل أن تضع الاندية الاسبانية والانكليزية أيديها عليه، وخصوصاً ريال مدريد ومانشستر يونايتد اللذين يبدوان الاكثر اهتماماً بالحصول على خدماته لتعزيز كل منهما هجومه، وخصوصاً الاول الذي سيبحث عن مهاجمٍ بعد انتهاء إعارة التوغولي إيمانويل أديبايور.