أسدل الستار على بطولة لبنان الـ51، بيوم عصيب على فريقي التضامن صور والشباب الغازية في سباق على البقاء، انتهى بهبوط الغازية رغم فوزه، وبنجاة التضامن رغم تعادله، فيما تعادل الآمنان الساحل والسلام

بقيت ورقة الهبوط الثانية معلقة حتى اللحظات الاخيرة من ختام الموسم، الأحد، بين الغازية بعدما حسم العهد اللقب قبل مرحلتين، فتفرغ هو والأنصار لمتابعة المنافسة آسيوياً.

الغازية × الإصلاح ( 2 ـ 1)

عاش الغازيون يوماً من الهزات الكروية على امتداد حوالى 40 كلم، من الغازية جنوباً حتى ملعب برج حمود. ولعب الشباب للفوز فقط شرط خسارة منافسهم التضامن، فحققوا الشق الأول بفوز على الاصلاح البرج الشمالي (الهابط)، وبقيت آمالهم معلقة على أخبار التضامن وضيفه الإخاء في صور.
تقدم الاصلاح بهدف مفاجئ لحسن الحاج (14)، وردّ الغازية سريعاً بهدف خارق للشباك من حسين فروخ (23)، وبرع لاسينا سورو في كرتين لكنه أخطأ المرمى.
وتراجع المستوى وحضور الإصلاح، فبرع الغازية في إضاعة الفرص الى أن حقق البديل ادهم غدار هدف التقدم (66)، وتحولت الأوهام الى صور.
قاد المباراة الحكم محمد الخالد مع هادي كسار وعبد الله طالب.

التضامن × الإخاء (1 ـ 1)

عانى الاحمر طويلاً على أرضه قبل أن يعانق البقاء، وعاش 93 دقيقة مرّة أمام ضيفه الاخاء الاهلي عاليه الآمن الذي أدى واجبه بأمانة. ولعب التضامن للفوز الضامن رغم أن التعادل يكفيه، وصدم بهدف مبكر للإخائي محمد رمال إثر خطأ من الحارس فضل مسلماني (9)، وضغط التضامن بقوة على مرمى ربيع الكاخي المتـألق، وبعد براعة لمسلماني في صد كرة ربيع الحصري، سدد سامر حاوي كرة قوية صدها الكاخي فتابعها حسين السيد هدف التعادل (29).
وقضى التضامن شوطاً تاريخياً، حيث أضاع ركلتي جزاء، سدّد الاولى جون كامارا وصدها الحارس الكاخي (50) وأهدر الثانية محمد حيدر خارج الخشبات (69). وفي دقائق عصبية أضاع رمال فرصة إخائية ثمينة، وخرج محمد حيدر مصاباً، ونزل الحارس تكتوك كلاعب وسط لقلة احتياط الإخاء، وأزاحت صفارة الختام جبل الرعب عن التضامن العريق، لينتقل الأسى الى أجواء الغازية، بعد موسمين له في الاولى.
حكم اللقاء علي صباغ مع عدنان عبد الله وبلال الزين.

الساحل × السلام (1 ـ 1)

قدم فريق الساحل وضيفه السلام الصوري لقاءً معنوياً انتهى بتعادل ودّي إيجابي، على ملعب بيروت البلدي. وكان الفريقان قد ضمنا البقاء بفوزين في الاسبوع 21. تقدم الساحل بهدف لمحمد حلاوي (34)، وعادل السلامي بهدف لمحمود ضاهر (39)، وحرمت العارضة احمد طراد من تحقيق التقدم (45). وفي الشوط الثاني ظهر الساحليون بشكل أفضل لانتشارهم الصحيح، ولكنهم لم يستغلوا الفرص الكثيرة التي سنحت أمام المهاجمين، وخصوصاً فلورانت الذي انفرد مرتين متتاليتين بالحارس كامل جابر (67 و75).
قاد المباراة حسين أبو يحيى مع مرتضى الحاج علي وسليم سراج وحسن سلمان.
الترتيب العام النهائي:
1ـ العهد 55 نقطة،2ـ الصفاء 45، 3ـ النجمة 44، 4ـ الانصار 43، 5ـ المبرة 36، 6ـ الراسينغ 29، 7ـ الإخاء 24، 8 ـ السلام 23، 9ـ الساحل 22، 10ـ التضامن20، 11ـ الغازية 20، 12 ـ الإصلاح 4.
الهدافون: حسن معتوق 15 (العهد)، طارق العلي 13 (المبرة)، محمود العلي 11 (العهد)، أكرم مغربي 10 (النجمة)، عباس عطوي 9 (النجمة).

الدرجة الثانية

عزز الحكمة آماله في البقاء ضمن مصاف أندية الدرجة الثانية بفوزه الكاسح على مضيفه المحبة 4-0 على ملعب بحمدون البلدي في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ22. وسجل الإصابات السنغالي بيار ميغنيان (35) ومحمد سلوم (40) وعزت خليل (78) ومحمد علامة (81).




العهد إلى دمشق للقاء الكرامة

يخوض ممثّلا لبنان، العهد والأنصار، غداً الأربعاء، مباراتين ضمن المرحلة الرابعة من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. ويلعب الأنصار مع ضيفه التلال اليمني ضمن المجموعة الأولى، ويحل العهد ضيفاً على الكرامة السوري في دمشق، في مباراة حاسمة للفريقين على بقاء المنافسة في المجموعة الخامسة. وقد غادرت بعثة نادي العهد، أمس، الى دمشق (بعد نقل المباراة من حمص لأسباب أمنية). وستقام المباراة على ملعب العباسيين الدولي ـــــ الساعة 16:00). وكان العهد قد سجل فوزاً كبيراً على ضيفه الكرامة ( 4ـ1) في بيروت في 12 الجاري، حيث أحيا آماله وأحرج الكرامة العريق الذي يتعرض لظروف إدارية وفنية قاسية. ويترأس البعثة محمد عاصي، وعلي زنيط مديراً للفريق، والجهاز الفني بقيادة محمود حمود، واللاعبون: محمد حمود، محمد سانتينا، عباس كنعان، حسن مزهر، سامر زين الدين، حسين دقيق، ساشا، علي فاعور، عباس عطوي، عيسى رمضان، حسن معتوق، محمود العلي، علي بزي، هادي سحمراني، حسين الدر، أحمد خريس، علي الرضا علوية وحسن شعيتو.