قطع مانشستر يونايتد الإنكليزي أكثر من نصف الطريق إلى «نهائي لندن» عندما حقق المطلوب على ملعب «غيلسنكيرشن» الخاص بمضيفه شالكه الألماني بتحقيقه فوزاً مستحقاً 2 ــ 0، في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.

وكان مانشستر يونايتد كل شيء تقريباً في الشوط الأول؛ إذ لعب بأسلوبٍ هجومي بحت ووصل إلى منطقة شالكه مرات عدة في ظل سيطرته على وسط الملعب. إلا أن كل محاولات «الشياطين الحمر» اصطدمت بتألق الحارس الدولي الألماني مانويل نوير الذي وقف بالمرصاد متصدياً ببراعة لكرات عدة.
وكانت أولى هذه المحاولات عبر واين روني الذي أرسل كرة قوسية طار لها نوير وحوّلها إلى ركنية في الدقيقة الثالثة. أما شريكه في خط المقدمة المكسيكي خافيير هرنانديز فقد سدد أولى كراته الخطرة إلى جانب القائم الايسر (21)، قبل ان يتواجه مع نوير في مناسبتين من دون ان يتمكن من الوصول الى شباك الأخير الذي تصدى له بروعة.
وتابع نوير تألقه في مطلع الشوط الثاني، فأبعد من تحت العارضة رأسية الويلزي راين غيغز بردة فعل سريعة (47)، في الوقت الذي واصل فيه مدافعوه الصمود أمام المدّ الانكليزي، بينما اعتمد فريق المدرب رالف رانغنيك على الهجمات المرتدة بقيادة البيروفي جفرسون فارفان الذي شغل مهمة الجناح الأيمن ولعب كرات عرضية عدة لم تصل الى الهداف الاسباني راوول غونزاليس الذي فرضت عليه رقابة لصيقة.
وحملت الدقيقة 67 أولى الهفوات الدفاعية لشالكه فدفع الثمن غالياً؛ إذ استقبل غيغز كرة بينية من روني ولعبها منفرداً من بين قدمي نوير. ولم تمضِ دقيقتان حتى وصلت كرة اخرى من هرنانديز الى روني الذي وجد نفسه في موضعٍ مشابه فعاجلها بتسديدة في مرمى نوير (69).
مثّل شالكه: الحارس مانويل نوير، واللاعبون الياباني أتسوتو يوتشيدا واليوناني كيرياكوس بابادوبولوس وكريستوف ميتسلدر والغاني هانز سارباي (الإسباني سيرجيو إسكوديرو) والبيروفي جفرسون فارفان والكاميروني جويل ماتيب والإسباني خوسيه مانويل خورادو (جوليان دراكسلر) والكسندر باوميوهان (بير كلوغه) والاسباني راوول غونزاليس والبرازيلي إيدو.
ومثّل مانشستر يونايتد: الحارس الهولندي ادوين فان در سار، واللاعبون البرازيلي فابيو دا سيلفا وريو فرديناند والصربي نيمانيا فيديتش والفرنسي باتريس إيفرا ومايكل كاريك والويلزي راين غيغز والاكوادوري انطونيو فالنسيا والكوري الجنوبي بارك جي ـــ سونغ (بول سكولز) وواين روني (البرتغالي ناني) والمكسيكي خافيير هرنانديز (البرازيلي أندرسون).
وتقام مباراة الإياب الأربعاء المقبل.

«إل كلاسيكو» الأبطال

يخوض عملاقا إسبانيا ريال مدريد وبرشلونة الليلة الساعة 21.45 أولى مواجهاتهما الأوروبية عندما يلتقيان على ملعب «سانتياغو برنابيو» في العاصمة.
ويتوقع أن تحتدم المنافسة مجدداً بين الغريمين التقليديين، وخصوصاً أن ريال يريد البناء على فوزه على نظيره الكاتالوني في نهائي الكأس الأسبوع الماضي، بينما يريد «البرسا» استعادة سطوته وتحقيق نتيجة ايجابية قبل مباراة العودة الثلاثاء المقبل.
وسيكون الترقب موجوداً لمعرفة اذا ما كان مدرب الريال البرتغالي جوزيه مورينيو قادراً على إطاحة برشلونة خارج المسابقة القارية بعدما فعل هذا الأمر في الموسم الماضي امام انتر ميلانو الايطالي الذي توّج معه باللقب.
وقال مورينيو: «يمكننا التغلب عليهم في دوري الابطال لأننا تعادلنا معهم في الدوري ثم فزنا عليهم في الكأس».
بدوره، رأى مدرب برشلونة جوسيب غوارديولا ان فريقه بدأ يتأثر من طول مدة الموسم قائلاً: «لن نذهب الى مدريد في لياقة مثالية، لكننا سنذهب مع حماسة الفوز ونحن نؤمن للغاية في قدراتنا». وكان لافتاً اعتبار غوارديولا أن «ريال مدريد مرشح للفوز، لكننا سنذهب الى برنابيو لنهاجم، نسجل الأهداف، ونسعى للفوز في اللقاء».
اما لاعب وسط برشلونة اندريس إينييستا الذي الغيت عقوبة وقفه ثم تعرّض لإصابة مقلقة، فقد قال عشية اللقاء انه يحلم بخوض المباراة النهائية على ملعب «ويمبلي»، وأضاف: «أنا أحلم بالذهاب الى ويمبلي. يجب ان نفكر في التسجيل (ذهاباً) ثم سيقودنا جمهورنا الى ويمبلي».
وسيكون خوف اصحاب الارض من افضل لاعب في العالم الارجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل هدفه الخمسين هذا الموسم أمام اوساسونا، وهو بات اول لاعب يسجل 50 هدفاً في موسم واحد في اسبانيا في مختلف المسابقات، فحطم رقم المجري الشهير فيرينك بوشكاش الذي سجل 49 هدفاً موسم 1959ـــ1960 في صفوف ريال مدريد.
وتوزعت اهداف ميسي على جميع المسابقات (31 في الدوري و7 في الكأس المحلية و3 في كأس السوبر و9 في دوري ابطال اوروبا). ويتنافس ميسي مع نجم ريال البرتغالي كريستيانو رونالدو على صدارة هدافي الدوري الاسباني، اذ يملك الثاني 29 هدفاً.
ويبدو ملعب «سانتياغو برنابيو» مسرحاً جيداً لميسي؛ إذ نجح في هز الشباك في زياراته الثلاث الأخيرة، حيث حقق برشلونة فوزين وتعادلاً واحداً في زياراته الأخيرة للعاصمة. لكن الفريق الكاتالوني يعاني اصابات عدة في خط دفاعه تتمثل بالظهيرين البرازيليين ادريانو وماكسويل والارجنتيني غابريال ميليتو والفرنسي اريك ابيدال وقائد الفريق كارليس بويول.
اما اصابات ريال مدريد فتقتصر على لاعب الوسط الالماني سامي خضيرة الذي تعرض لاصابة في الفخذ وسيغيب عن الملاعب حتى نهاية ايار المقبل.




إينييستا يضاف إلى هموم برشلونة

قد لا يشارك أندريس إينييستا لاعب وسط برشلونة الاسباني في مواجهة ريال مدريد، الليلة، في ذهاب نصف نهائي مسابقة دوي أبطال أوروبا، لإصابته في ربلة ساقه اليمنى، بحسب ما ذكرت صحيفة «سبورت» المحلية. وقالت الصحيفة إن إينييستا سيبدأ على الأرجح اللقاء على مقاعد البدلاء احترازاً لمباراة الإياب التي تقام الثلاثاء المقبل في برشلونة.