شارف الإيطالي ماريو بالوتيللي على الرحيل عن ليفربول الإنكليزي بعدما قرر مدربه الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز مجدداً تركه خارج التشكيلة التي تسافر اليوم إلى فنلندا من أجل الإعداد للموسم المقبل.

وكشف موقع «إي أس بي أن» أن سفر ليفربول الى فنلندا من أجل لقاء نادي هلسنكي من دون بالوتيللي يؤشر الى التوجّه للتخلي عن خدماته، كما حال مواطنه فابيو بوريني والإسباني خوسيه إنريكه اللذين لم يسافرا إلى فنلندا أيضاً.

كذلك هناك توجُّه للتخلي عن المهاجم ريكي لامبرت لمصلحة وست بروميتش ألبيون في صفقة قدّرت بأربعة ملايين جنيه استرليني.
وسبق لليفربول أن لمّح إلى استعداده للاستماع إلى العروض في ما يخص بالوتيللي الذي يتوجّه على الأرجح للعودة إلى بلاده، كونه يحظى باهتمام سمبدوريا وبولونيا ولاتسيو.
وفي إنكلترا أيضاً، كشفت شبكة «سكاي سبورتس» عن توصّل مهاجم مانشستر سيتي، البوسني إيدين دزيكو، إلى اتفاق مع روما الإيطالي.
ولم يتفق الناديان بعد حول المقابل المادي لانتقال دزيكو الذي توّج بلقب الدوري الانكليزي مع سيتي مرتين خلال الأعوام الأربعة الأخيرة.
وابتعد دزيكو عن حسابات مدرب سيتي، التشيلياني مانويل بيلليغريني، خلال الموسم الماضي، بعدما اكتفى بالمشاركة في قائمة الفريق الأساسية في 11 مباراة فقط، قبل أن يعلن المدرب الشهر الماضي موافقته على رحيل اللاعب في حال دفع الشرط الجزائي في عقده والذي يبلغ 27 مليون جنيه استرليني.
من جهة أخرى، أكّد مانويل غارسيا كيولون، وكيل أعمال لاعب نابولي الإيطالي، الإسباني خوسيه كاييخون، أن موكله «لن يرحل عن فريقه» رغم اهتمام أندية تشلسي وأرسنال وتوتنهام وليفربول بضمه.
وذكرت صحيفة «ذا دايلي تيليغراف» البريطانية أخيراً أن كاييخون تلقّى عرضاً للانتقال إلى تشلسي مقابل 15.5 مليون جنيه استرليني.
وعلى صعيد المدربين، قال مدرب بايرن ميونيخ، الإسباني جوسيب غوارديولا، إنه لم يتخذ قراراً بعد، سواء بالتجديد لبطل الدوري الألماني في آخر موسمين أو الرحيل، حيث إن عقده ينتهي في ختام الموسم الجديد 2015-2016.
لكنّ كابتن بايرن السابق، شتيفان إيفنبرغ، توقّع رحيل «بيب»، مرشحاً المدرب المحلي يورغن كلوب لخلافته، قائلاً: «هو الأنسب للحلول مكان غوارديولا».