باشر منتخب لبنان الوطني لكرة القدم استعداداته للاستحقاقات المقبلة، وأبرزها التصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات كأس العالم في البرازيل 2014. وانطلقت التمارين الاثنين الماضي على ملعب الصفاء بمشاركة واسعة من اللاعبين الذين تميّزوا في الدوري المنصرم، مع الاعتماد على عدد من المحترفين.

ورأى المدير الفني للمنتخب إميل رستم أن التمارين انطلقت بحماسة لدى اللاعبين، وتجري التمارين يومياً قبل خضوع اللاعبين لتدريبات بدنية وصولاً إلى إجراء اختبارات واسعة للوقوف على مدى جهوزية كل لاعب، على أن تُستكمل هذه المرحلة يوم الجمعة المقبل، وتستأنف التمارين مجدداً في 13 الجاري بوتيرة تصاعدية، وطالب الاتحاد بإقامة معسكر إعدادي خارجي. وكشف رستم عن إقامة ثلاث مباريات ودية في الفترة المقبلة، حيث يلتقي في الأولى مع منتخب عُمان في 24 الجاري في بيروت، ويلعب في الثانية مع نظيره الكويتي في 6 تموز المقبل، قبل ان يتجه الى الإمارات لملاقاة منتخبها الوطني في 17 تموز. ويلتقي المنتخب اللبناني مع الفائز من لقاء بنغلادش مع باكستان في 23 تموز في بيروت ذهاباً، وفي 28 منه إياباً ضمن الدور الأول للتصفيات. كذلك كشف رستم عن منحه «ضوءاً أخضر» من رئيس الاتحاد حيال أي أمر في المنتخب، وخصوصاً لناحية اللاعبين المحترفين، حيث لفت الى أن رامز ديوب وزكريا شرارة قد انخرطا في التمارين، كما أنه تحدث الى لاعب كولن الألماني الكابتن يوسف محمد الذي أبدى استعداده للعودة الى المنتخب الوطني ونسيان الفترة السابقة. وأردف رستم «اتفقنا على نسيان الماضي، وسيحضر قبل المباريات الرسمية بثلاثة أيام، كما ينص قانون الفيفا، إذ إن فريقه يستعد لخوض غمار الموسم الجديد في الدوري الالماني». وعن المحترف مع شاندونغ لياونينغ الصيني رضا عنتر قال رستم «أنا على اتصال دائم مع رضا الذي أبدى استعداده للالتحاق بصفوف المنتخب عندما يتم استعداده، وهو حالياً يخوض منافسات الدوري الصيني». وأضاف رستم في ختام حديثه «أبلغني الرئيس أن أستدعي أي لاعب بحاجة الى جهوده، وليس هناك فيتو على أحد».