مارادونا: لن أقف إلى جانب الفاسدين في «الفيفا»


لم يسلم الاتحاد الدولي لكرة القدم من انتقادات «الأسطورة» الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا خلال مؤتمره الأول فور وصوله إلى الإمارات للإشراف على نادي الوصل.
وحمل مارادونا على الفيفا بقوله: «حاولت منذ عام 1986 أن أكون فكرة لتوحيد اللاعبين، لكن الفيفا عمل ضدنا. ومرة أخرى سأقول إن الأمور ليست واضحة ونظيفة في كرة القدم الآن، وكثر يدركون هذه الحقيقة. فكل يوم نرى المزيد من الفساد والتلاعب بالمباريات، فالأشخاص في الفيفا هم من أصحاب الثروات الطائلة».
وعمّا إذا كان يقف مع رئيس الاتحاد الدولي الحالي السويسري جوزيف بلاتر بعد إعادة انتخابه رئيساً للفيفا قال: «أنا لا أقف مع أحد، بل أحب كرة القدم، لا أحب المفسدين والفاسدين، ولن أقف إلى جانبهم. لقد دعيت مراراً إلى أن أكون جزءاً من أسرة الفيفا، وكنت أسألهم: عن أي أسرة تتحدثون؟ فليس فيهم من لعب كرة القدم، لذلك عندما يكونون في السلطة يتخذون الكثير من القرارات الخاطئة والغبية، فلم يطلبوا رأينا ونصائحنا لتطوير كرة القدم، لكننا سنواصل الكفاح لإخراج هؤلاء الأشخاص من الفيفا، وأنا أرجوهم أن يرحلوا». ثم استطرد قائلاً: «لا، لن يستقيل بلاتر بالتأكيد، ولن نوهم أنفسنا بذلك، وكل شيء سيبقى على حاله. لسوء الحظ، لدينا في الفيفا متحف كبير، أقصد لدينا ديناصورات لا تريد التخلي عن السلطة».

الخلف يلحق بالسلف

أوقف اتحاد الكونكاكاف لكرة القدم الذي يضم أميركا الشمالية وأميركا الوسطى ومنطقة الكاريبي، رئيسه بالوكالة ليسل أوستن بسبب محاولته فصل الأمين العام تشاك بلايرز الذي كشف فضيحة رشوة هزت الفيفا قبل الانتخابات الأخيرة. وكان أوستن قد عيّن بعد إيقاف الترينيدادي جاك وارنر لاشتراكه في فضيحة فساد مع رئيس الاتحاد الآسيوي، القطري محمد بن همام. واختير الهندوراسي الفريدو هاويت، نائب رئيس الكونكاكاف، رئيساً جديداً بالوكالة.

كوينتراو يثير اهتمام مورينيو

أعرب البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد الإسباني عن رغبته في ضم مواطنه الظهير الدولي فابيو كوينتراو من بنفيكا البرتغالي. وقال مورينيو لإذاعة «كادينا سير» الإسبانية: «هو لاعب رائع. تعجبني قدرته على شغل مراكز عدة. لاعبون مثله مرحب بهم دوماً، وخصوصاً في فريق متطلّب مثل ريال مدريد».

الحجاب يخلق «مشكلة» بين إيران و«الفيفا»

في سابقة لم تشهدها ملاعب كرة القدم، ألغى الاتحاد الدولي لكرة القدم مباراة نسائية بين إيران والأردن في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد لندن 2012، وذلك على خلفية رفض السلطات الإيرانية أن تخلع لاعبات منتخبها غطاء الرأس أو اللباس الشرعي، ما دفع الاتحاد الإيراني إلى إرسال احتجاج إلى «الفيفا» ضد قرار الأخير، معرباً عن دهشته مما حصل، ولم يستبعد رفع دعوى على المنظمة الدولية التي أقرّت تخسير إيران 0 ـــــ 3.