تعود فاعليات بطولة لبنان لكرة اليد إلى الواجهة؛ إذ ينطلق اليوم دور الأربعة «فاينال 4» بلقاء السد، بطل لبنان وآسيا، مع الجيش على ملعب السد (الساعة 19:00)، فيما يلتقي غداً الصداقة مع الشباب مار الياس في مجمع عاشور (الساعة 19:00)، ويتأهل إلى الدور النهائي الفائز في مباراتين من أصل ثلاث ممكنة. وتأخر دور الأربعة بسبب مشاركة السد في بطولة العالم للأندية التي حلّ ثالثاً فيها.

ودعّمت الأندية صفوفها بلاعبين أجانب، فأبقى السد على السوري فراس أحمد وأعاد سيرغو الذي شارك مع الفريق في بطولة آسيا 2009 في الأردن. ويُعَدّ الفريق جاهزاً، ومعنوياته مرتفعة بعد الخبرة الكبيرة التي اكتسبها جراء مشاركته في بطولة العالم. وسيعتمد المدرب المصري محمد عبد المعطي على أبرز العناصر المحليين، وخصوصاً خضر النحاس وأحمد شاهين وحسن صقر وذو الفقار ضاهر، الذين أبلوا البلاء الحسن في «سوبر غلوب».
ورأى عبد المعطي أن الدور نصف النهائي سيكون قوياً، وخصوصاً أن بعض الفرق قد استعانت بأجانب على مستوى عالٍ وكل فريق لديه الرغبة في الوصول. وأشاد عبد المعطي باللاعبين اللبنانيين جميعهم، وكشف عن وجود خامات ممتازة، لكنها تحتاج إلى صقل ودعم وعناية، والمدربون اللبنانيون يقدمون قدر المستطاع، ويجب دعمهم أيضاً وتطويرهم.
ومن ناحيته، سيلعب الجيش بالمحليين فقط، بقيادة المدرب عكرمة العبد الذي يعول على عدد من ذوي الخبرة مثل حسين شريف وجورج بدوي.
ويسعى الصداقة إلى تحسين وضعه وإلى استعادة اللقب الذي هيمن عليه السد منذ 4 سنوات، ويعتمد المدرب الروماني أومير أيهم على مجموعة من الواعدين، ومنهم علي سويدان وشادي فوعاني ومحمد زين الدين وفيليب تامر ويامن دمج، إلى جانب غوران دوكيتش والروماني لورنسو ديناسكو.
ولن يكون الشباب مار الياس لقمة سائغة؛ إذ إنه أعد العدة لملاقاة الصداقة بقيادة المدرب زياد منصور الذي يعتمد على تشكيلة شابة مطعمة ببعض لاعبي الخبرة، والأوكراني فلاديمير غورينوف (هداف البطولة) إحدى أبرز أوراق منصور الرابحة، وضم إلى جانبه اليكسي الذي شارك مع المنتخب اللبناني في بطولة آسيا الأخيرة.