خطا السد، حامل اللقب وبطل النوادي الآسيوية، خطوة كبيرة لبلوغ الدور النهائي لبطولة لبنان لكرة اليد، بعد تقدمه على الجيش اللبناني 1 - 0 في سلسلة مبارياتهما ضمن الدور نصف النهائي «فاينال 4»، بعدما تغلب عليه في أول لقاءاتهما بسهولة 33 - 24 (الشوط الأول 15 - 9) في المباراة التي أجريت بينهما في قاعة الشيخ جاسم بن خالد آل ثاني - طريق المطار. ويتأهل الى النهائي الفائز بمباراتين من أصل ثلاث ممكنة. وظهر الفريقان بمستوى عادي في بداية المباراة، إذ احتاج لاعبو السد إلى وقت للدخول في أجواء المباراة، إلا أنهم نجحوا في صنع الفارق، مستغلين خبرتهم التي اكتسبوها جرّاء مشاركاتهم الخارجية، وخصوصاً في بطولة العالم «سوبر غلوب» التي أحرزوا فيها الميدالية البرونزية، واعتمد المدرب المصري محمد عبد المعطي على الطريقة الكلاسيكية في الدفاع (6 لصفر) والتوغل عبر الأطراف، مع الاعتماد على الأداء الجماعي دفاعاً وهجوماً في الشوط الثاني.

وتألق في صفوف الفريق أحمد شاهين وخضر النحاس وماهر همدر والحارس بسام فراشة، فيما لعب مدرب الجيش عكرمة العبد بطريقة الدفاع المتقدم للحدّ من خطورة لاعبي بطل لبنان، وعوّل على حسين شريف وجورج بدوي وأكرم الشيخ حسين، وانتهج أسلوب مراقبة مفاتيح لعب السد، وخصوصاً شاهين والنحاس وسيرغو الذي لعب 10 دقائق فقط.
وفي الشوط الثاني تحسّن أداء السد الذي ضغط في الدقائق العشر الأولى وأوجد فارقاً مريحاً بلغ في بعض الفترات 10 أهداف، واستمرت المباراة بهدف لهدف في الوقت الباقي.
وكان أفضل مسجّل للسد خضر نحاس وأحمد شاهين، وسجل كل منهما 7 أهداف، وللجيش جورج بدوي بـ7 أهداف أيضاً. وشهدت المباراة طرد لاعب السد حسن صقر ولاعب الجيش قاسم عساف لاستبعادهما لمدة دقيقتين 3 مرات. قاد المباراة الحكمان الدوليان مازن ديب ومحمد حيدر.
وتقام اليوم المباراة الأولى في سلسلة نصف النهائي الثاني بين الصداقة والشباب مار الياس (الساعة 19:00) في قاعة مجمع عاشور الرياضي.