أوقعت قرعة ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم الاتحاد السعودي والسد القطري في مواجهتين قويتين، الأول مع كلوب سيول الكوري الجنوبي، والثاني مع سيباهان أصفهان الإيراني. ويلتقي في دور الثمانية أيضاً سيريزو أوساكا الياباني مع شونبوك موتورز الكوري الجنوبي، وسوون بلوينغز الكوري الجنوبي مع ذوب آهن الإيراني.


يقام الدور ربع النهائي في 14 أيلول ذهاباً و27 منه إياباً، ونصف النهائي في 19 تشرين الأول ذهاباً و26 منه إياباً. أما المباراة النهائية فتقام في 4 أو 5 تشرين الثاني المقبل، فتحدد لاحقاً في ضوء هوية الفريقين المتأهلين. لكن حظوظ كوريا الجنوبية باستضافتها تبدو كبيرة لوجود ثلاثة فرق تمثلها في ربع النهائي. ويحظى بطل دوري أبطال آسيا بفرصة المشاركة في كأس العالم للأندية التي تحتضنها طوكيو في كانون الأول المقبل.

كأس الاتحاد

اصطدم الوحدات الأردني بدهوك العراقي في مواجهة عربية ـــــ عربية في ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي بنتيجة القرعة التي سحبت أمس في كوالالمبور. وفي المباريات الأخرى ضمن دور الثمانية، يلعب الكويت الكويتي بطل عام 2009 مع موانغ تونغ التايلاندي، ويحل أربيل العراقي ضيفاً على بيرسيبورا الإندونيسي، ويلتقي شونبوري التايلاندي مع ناساف الأوزبكي.
يقام الدور ربع النهائي في 13 أيلول ذهاباً و27 منه إياباً، ونصف النهائي في 4 تشرين الأول ذهاباً و18 منه إياباً، والنهائي في 29 تشرين الأول.
الوحدات قدم عروضاً جيدة في الدور الأول وتصدر المجموعة الرابعة برصيد 14 نقطة، متقدماً على الكويت والطلبة العراقي والسويق العماني ثم تخطى شورتان الأوزبكي 2-1 في الدور الثاني. أما دهوك فتصدر المجموعة الثالثة برصيد 11 نقطة أمام الفيصلي الأردني والجيش السوري والنصر الكويتي، قبل أن يتغلب على ديمبو الهندي 1-صفر في الثاني.
الكويت الذي يحقق نتائج جيدة أيضاً آسيوياً ومحلياً، كان قد أخرج غريمه ومواطنه القادسية من الدور الثاني.
ووصل القادسية إلى المباراة النهائية في النسخة الماضية قبل أن يخسر أمام الاتحاد السوري بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في الكويت.
أما أربيل فتأهل إلى الدور الثاني بسهولة تامة بعدما تصدر المجموعة الخامسة برصيد 14 نقطة بفارق كبير عن أقرب منافسيه العهد اللبناني والعروبة العماني والكرامة السوري، ولكل منها ست نقاط.




خلاف على موعد الانتخابات


أكدت الهيئة العامة للاتحاد العراقي لكرة القدم الذي يرأسه حسين سعيد، رغبتها في إجراء الانتخابات التي كانت مقررة في الأول من تموز المقبل لإتاحة الفرصة لتسوية كل المواضيع العالقة التي تمنع إجراء هذه الانتخابات. وطالب 46 عضواً من أصل 72 من اللجنة المشرفة على الانتخابات بأن تجريها مطلع الشهر المقبل. وقال الأمين العام للاتحاد العراقي السابق أحمد عباس وعضو الهيئة العامة للاتحاد «العملية الانتخابية لكي تسير بشكل صحيح يفترض أن تعالج كل القضايا العالقة في فترة زمنية مناسبة».
وكان رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات بشار مصطفى قد أعلن أمس تأجيل الانتخابات إلى الجمعة المقبل بعد مطالبة الاتحاد الدولي (فيفا) الحكومة العراقية بتأمين ضمانات رسمية للمرشحين والمندوبين والمشرفين.