عانى الصداقة الأمرين ليحسم مواجهته الأولى مع الشباب مار الياس ليتقدم عليه 1 - 0 في سلسلة مباريات الدور نصف النهائي الثاني لبطولة لبنان لكرة اليد. وفاز الصداقة أمس 31 - 30 (الشوط الأول 17 - 13) في المباراة التي أجريت بينهما في قاعة مجمع عاشور الرياضي - طريق المطار. وسيتأهل إلى الدور النهائي الفائز بمباراتين من أصل ثلاث ممكنة. وحفلت المباراة بالقوة، وبدأها الصداقة بطريقة أفضل، إذ اعتمد مدربه الروماني أومير ايهم على الثنائي غوران وجميل قصير في المقدمة، ومن خلفهما العائد باسل عاشور مع الروماني لورنسو، فيما شارك المدرب زياد منصور لاعباً مع فريقه مار الياس، واعتمد على الضرب من الخارج عبر الأوكراني فلاديمير غورينوف «فوفا» وتوماس.


وتقدم الصداقة منذ البداية ووسع الفارق مرات عدة إلى أربعة اهداف، إلا أنه لم يسجل فارقاً مريحاً حيث كان مار الياس نداً قوياً وبقي يقارع خصمه حتى النهاية.
ولعب الفريقان في الشوط الثاني بكامل قوتهما وصدّ الحارسان سامي همدر ومحمد الزعبي الكثير من التصويبات، كما برز من لاعبي الصداقة محمد زين الدين ويامن دمج وفيليب تامر دفاعياً.
وكان أفضل مسجل للصداقة غوران دوكيتش بـ9 أهداف، ولمار الياس توماس بـ15 هدفاً.
قاد المباراة الحكمان الدوليان محمد حيدر ومازن ديب وأحمد مزنر مسجلاً وحسن درويش ميقاتياً. طرد الحكم لاعب الصداقة حسين موسى لسوء سلوكه.
وسيلعب الفريقان مباراتهما الثانية غداً الخميس الساعة السابعة في القاعة عينها.
ويلتقي اليوم السد مع مضيفه الجيش في مجمع الرئيس لحود في مار روكز، ويتقدم السد بانتصار دون مقابل بفوزه في المباراة الأولى 33 - 24.