كشف رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزف بلاتر عن «مجلس الحكماء» الذي سيساعده على تخطي الأزمة التي تمر بها السلطة الكروية العليا والذي سيتكون من وزير الخارجية الاميركي الاسبق هنري كيسينجر ومغني الاوبرا الشهير التينور الاسباني بلاسيدو دومينغو واسطورة الكرة الهولندية يوهان كرويف.

وكشف بلاتر الذي اعيد انتخابه قبل ايام معدودة لولاية رابعة واخيرة، في تصريح لشبكة «سي أن أن» الاميركية انه كوّن لجنة حلول من اجل التعامل مع اللغط الذي ترافق مع عملية انتخابه واختيار البلدين اللذين سيحتضنان مونديالي 2018 و2022.
واضاف بلاتر «هؤلاء السادة سيلعبون دوراً استشارياً نوعاً ما. انهم ليسوا خبراء بل مستشارون، وما يجب ان يفعلوه ايضاً هو لعب دور مجلس الحكماء، هذا الامر لن يعجب اللجنة التنفيذية لـ(الفيفا) لأنها تعتقد بأنها مجلس الحكماء». واشار بلاتر الى أن الاولوية بالنسبة اليه حالياً هي «اعادة بناء صورة الفيفا»، وهو الوعد الذي اطلقه السويسري بعد انتخابه، مؤكداً انه سيبدأ مرحلة جديدة من الشفافية بعد فضائح الرشوة والتحقيقات الداخلية التي هزّت البيت الكروي العالمي، وخصوصاً في ما يخص التصويت لمونديالي 2018 و2022، مضيفاً «الفيفا سيراقب الجميع. سيكون كل شيء واضحاً تحت شعار عدم التسامح مع المفسدين والمرتشين».