قطع السد، حامل اللقب وبطل آسيا وثالث العالم، نصف الطريق إلى منصة التتويج للمرة الرابعة توالياً بتقدمه على الصداقة بفوز أول 38 – 32 (الشوط الأول 20 – 13) في قاعة السد ضمن الدور النهائي لبطولة لبنان لكرة اليد. وظهر لاعبو السد أكثر تماسكاً وأنضج من ناحية الخبرة وجهوزية في اللياقة، واستغلوا التسرع الذي عاب خصومهم ليتقدموا بفارق سريع 4 - 1 ثم 7 - 3، وبدأ المدرب المصري محمد عبد المعطي بتشكيلته الاعتيادية، معتمداً على دفاع المنطقة المغلق (6 - صفر) والانطلاق بالهجمات عبر صانع الألعاب حسن صقر والظهيرين خضر النحاس وسيرغو والجناحين ماهر همدر وربيع مظلوم، وشاركهما أحمد شاهين، المتحامل على إصابته، ولاعب الدائرة ذو الفقار ضاهر.


من ناحيته، عوّل المدرب الروماني أومير أيهم على خطة الدفاع المتقدم (5 - 1) للحدّ من خطورة سيرغو والنحاس، وبدأ بسامي همدر في الحراسة، والروماني لورنزو في التوزيع وباسل عاشور وغوران ظهيرين وجميل قصير مع يامن دمج جناحين وفيليب تامر دائرة. واستهل الصداقة الشوط الثاني بطريقة أفضل وقلص الفارق مراراً وأشرك المدربان كل أوراقهما الاحتياطية لكسب السيطرة وتوظيفهما توظيفاً مناسباً بالتوازي بين الدفاع والهجوم، فبرز السوري فراس أحمد من السد ومحمد همدر من الصداقة، إلا أن انخفاض مستوى اللياقة البدنية أعطى الأرجحية لحاملي اللقب وكان أفضل مسجل للسد النحاس وداتوكاشفيلي بـ 8 أهداف وأضاف أحمد 6 وأحمد شاهين 5، وللصداقة غوران وعاشور بـ 8 إصابات مع 6 لدينسكو. وسيلتقي الفريقان غداً في مجمع عاشور (الساعة 19:00)، ويلعب اليوم الجيش مع الشباب مار إلياس لتحديد المركز الثالث في مجمع عاشور (19:00).