استدعى المدير الفني لمنتخب لبنان لكرة القدم المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش، المدافع معتز بالله الجنيدي، ولاعب الوسط خضر سلامي إلى تمارين المنتخب المتواصلة على ملعب بيروت البلدي، التي تستمر حتى الجمعة المقبل، وهي المرحلة الأولى من برنامجه الإعدادي في إطار التحضيرات لمباراته مع كوريا الجنوبية المقررة الثلاثاء 8 أيلول المقبل، ضمن التصفيات المزدوجة لكأسي العالم 2018 وآسيا 2019.


ويعوّل الجهاز الفني على الانسجام التصاعدي للاعبين، ولا سيما أن البرنامج الأولي يقتصر على اللاعبين المحليين، في ظل مراقبة نور منصور وخليل خميس للإبلال من إصابتين طفيفتين.
وكان محمد حيدر قد التحق بتمارين المنتخب بعدما شفي من الإصابة التي تعرّض لها مطلع حزيران الماضي، وأبعدته عن المباراتين أمام الكويت ولاوس. ويخضع للاختبار أيضاً الحارس حسين حمزة (20 سنة) الذي يلعب مع هاغابورع (أش بي كي) السويدي للدرجة الثانية.
محلياً، وصل أمس اللاعب الغاني مايكل أكوفو المتوقع انضمامه إلى الأنصار، وقد كان في استقباله في مطار بيروت الدولي مدير العلاقات العامة في النادي محمود أبو النجا.
وتردد أن اكوفو سيخضع للاختبار، من أجل معرفة حضوره البدني قبل التوقيع مع «الأخضر»، حيث يفترض أن تتوضح الصورة مع نهاية الأسبوع. وبالتأكيد، سيكون الغاني مكسباً كبيراً للأنصار في حال إجراء الصفقة، على اعتبار أنه يملك خبرة دولية، وقد نشأ في أكاديمية فريق فينورد الهولندي في بلاده، واحترف خارجياً ثم لمع مع أشانتي فائزاً بلقب الدوري ثلاث مرات على التوالي بين أعوام 2011 و2014. كذلك مثّل منتخبي غانا للاعبين دون 20 عاماً والأولمبي، إضافة إلى المنتخب الأول الذي دافع عن ألوانه في سبع مباريات دولية.
لكن مكسب الأنصار لن يتوقف عند أكوفو، ذلك أن الفريق استعاد قائد دفاعه معتز بالله الجنيدي الذي حسم أمره وقرر اللعب مع الأنصار هذا الموسم. وتأتي عودة الجنيدي لتعزّز خط الدفاع وتشجع الجهاز الفني على صرف النظر عن التعاقد مع مدافع أجنبي لمصلحة لاعب في مركز خط الهجوم.
وتبدو الأمور مستقرة في النادي الأخضر مع انتظام التمارين التي يشارك فيها اللاعب ربيع عطايا بنحو طبيعي بعد انتهاء فترة إيقافه، حيث يُظهر التزاماً وانضباطاً عاليين.
(الأخبار)