أكمل السد موسمه الاستثنائي، حيث حافظ على لقبه بطلاً للبنان للمرة الرابعة على التوالي، إثر تقدمه على الصداقة بانتصارين دون مقابل في سلسلة الدور النهائي لبطولة لبنان لكرة اليد. وفاز بطل آسيا وثالث العالم أمس بفارق أربع اصابات فقط 28 - 24 (الشوط الأول 16 - 9) في المباراة التي أجريت في صالة مجمع عاشور الرياضي.


وكان السد قد افتتح الموسم في تشرين الاول الماضي بانتزاعه لقب بطولة آسيا اللأندية التي أقيمت في بيروت، ثم أحرز كأس لبنان في شباط المنصرم ونال برونزية بطولة العالم للأندية في أيار الفائت. كذلك سطر الفريق إنجازاً كبيراً بالحفاظ على سجله خالياً من الخسارة للموسم الرابع توالياً.
وحفلت مباراة أمس بأفضلية تامة لحامل اللقب من حيث الانتشار والدقة في التصويب، وأسهم الحارس حسين صقر في فوز فريقه بدرجة كبيرة بتصديه لـ17 تسديدة من لاعبي الصداقة (10 منها في الشوط الأول)، وأشرك المدرب المصري عبد المعطي التشكيلة المعتادة بوضعه حسن صقر موزعاً وذو الفقار ضاهر (5 أهداف) دائرة، والظهيرين خضر نحاس (4) وسيرغو داتوكاشفيلي (9)، والجناحين ماهر همدر وربيع مظلوم، واعتمد على الدفاع المفاجئ (5-1). بدوره أشرك مدرب الصداقة الروماني أومير أيهم التشكيلة عينها في المباراة الأولى، معتمداً على سامي همدر حارساً وغوران دوكيتش (8 أهداف) وباسل عاشور (5) والروماني لورنزو دينسكو (3)، والجناحين علي سويدان وجميل قصير، إلا أن الفريق عانى في الناحية الدفاعية، وخصوصاً الثنائي المحترف، حيث سمحوا للبديل الهجومي لدى السد السوري فراس أحمد (7) وسيرغو في الارتقاء والتسديد مراراً وتكراراً، ليُحدث السد فارقاً مريحاً منذ البداية 5 - 2 ثم 7 - 3 و14 - 7.
وبدأ لاعبو الصداقة الشوط الثاني بطريقة جيدة، وسعوا الى تدارك النتيجة. وإذ أشرك أيهم الجناح محمد سلام (7) ومحمد همدر وقلصوا الفارق الى 20 - 15، إلا أن «السدّاويين» بخبرتهم الكبيرة استعادوا المبادرة ووسعوا الفارق تدريجاً، فوصل إلى 24 - 18، بعد طرد فيليب تامر، والى 28 - 19، وبعدها استغل لاعبو الصداقة النقص العددي بعد طرد ضاهر واستبعاد ماهر ليقلّصوا النتيجة الى 4 أهداف. قاد المباراة الحكمان الدوليان مازن ديب ومحمد حيدر.
ورأى رئيس نادي السد تميم سليمان أن البطولة ثمرة لجهد الجهاز الفني واللاعبين، وأن النتيجة لا تعكس مستوى الفريق، معتبراً أن الحكام أفسدوا المباراة.
وأكد رئيس الاتحاد عبد الله عاشور أن السد استحق البطولة، وعن جدارة، بعدما استعدوا على نحو ممتاز من خلال مشاركاتهم الخارجية، وأن نادي الصداقة لم يتمكن من الإعداد على نحو مناسب.
وتسلم قائد السد ذو الفقار كأس البطولة من عاشور، بعدما سلّم الميداليات: البرونزية لفريق الجيش والفضية للصداقة والذهبية للسد. ونال بسام فراشة كأس أفضل حارس، وفلاديمير غورينوف (مار الياس) كأس الهداف (174 هدفاً).