أهدر الزمالك فرصة حسم موقعة الدربي مع غريمه التقليدي الأهلي حامل اللقب والمتصدر، ليبتعد بالتالي عن المنافسة على لقبه الاول منذ 2004، بعدما تلقى هدفاً في الدقيقة 82 من اللقاء الذي انتهى بالتعادل 2-2 في المرحلة السابعة، والـ27 من الدوري المصري لكرة القدم.

وكان من المقرر تأجيل المواجهة لأسباب أمنية، وبسبب اندلاع مواجهات عنيفة بين الشرطة المصرية ومتظاهرين في وسط القاهرة، ثم عاد المسؤولون وأكدوا موعد المباراة. وكان «الأبيض» قريباً من تحقيق فوزه الأول على غريمه التقليدي منذ أكثر من أربع سنوات، ووضع التعادل الأهلي على مشارف إحراز اللقب للمرة السابعة توالياً، والـ36 في تاريخه، إذ يبتعد عن الزمالك بخمس نقاط قبل إسدال الستار عن البطولة بثلاث مراحل. وتقدم الزمالك عبر احمد جعفر (6)، وأدرك محمد ناجي جدو التعادل برأسه (19)، ثم استعاد الزمالك التقدم عبر حسين ياسر (27)، لكن الموريتاني دومينيك دا سيلفا أهدى الاهلي نقطة التعادل (82). واعترض لاعبو الزمالك كثيراً على الهدف، لأن الحكم لم يوقف المباراة رغم إصابة أحد زملائهم وسقوطه في أرض الملعب، وتوقفت المباراة حوالى 9 دقائق، ثم استكملت مجدداً مع 10 دقائق وقتاً محتسباً بدل ضائع، وقد أكملها الأهلي بعشرة لاعبين بعد طرد حسام عاشور. وعقب المباراة، استمرت الإشكالات، خصوصاً بين مدرب الزمالك حسام حسن ومدرب الأهلي البرتغالي مانويل جوزيه، واستمرت المشاحنات الى ساعة متأخرة من الليل بسبب تراشق الجمهور بالحجارة والزجاجات.
واتهم حسام حسن لاعبي الأهلي باللجوء إلى اللعب غير النظيف، وانتهاج سلوك غير رياضي. وأضاف: «كنت أتمنى أن يطبّق لاعبو الأهلي وحكم المباراة قاعدة اللعب النظيف التي يطالب بها الفيفا. لقد رفض لاعبو الأهلي إخراج الكرة، وهناك اثنان من لاعبي الزمالك في أرض الملعب».
من جانبه، رفض جوزيه الرد على تصريحات مدرب الزمالك ضده وكذلك فريقه، وقال «الحكم هو الذى أشار باستئناف اللعب، وقد يكون ذلك لأنه أصبح على يقين من أن لاعبى الزمالك يدعون السقوط».

رايكارد لتولّي «الأخضر»

يتجه الاتحاد السعودي لكرة القدم الى التعاقد مع المدرب الهولندي فرانك رايكارد للإشراف على منتخب بلاده في الفترة المقبلة، بعد تعثّر إتمام الصفقة مع البرازيلي ريكاردو غوميز. وكانت صحيفة «بروسبورت» الرومانية قد أكدت أن رايكارد وقّع عقداً مع الاتحاد السعودي يتولى بموجبه الإشراف على «الأخضر» حتى 2014، وقد بلغت الصفقة 7.6 ملايين يورو.