كان الصداقة، بطل الدوبليه والكأس، قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الإنجاز الأبرز لكرة القدم للصالات اللبنانية بتأهله الى المباراة النهائية لبطولة النوادي الآسيوية التي تقام في قطر، لكن الحكم القيرغيزي نور الدين بوكوييف جيّر الفوز لناغويا أوشنز الياباني في مباراة الدور نصف النهائي التي أقيمت في قاعة نادي الريان في العاصمة القطرية الدوحة بسبب القرارات الظالمة التي اتخذها ضد الفريق اللبناني، ولا سيما اللاعب الموهوب حسن شعيتو، ليفوز اليابانييون 2 - 1 بعد وقت إضافي.

وواجه الصداقة خصمه الياباني «المرعب» بندية قل نظيرها وتفوّق عليه في معظم فترات المباراة وجرّه الى وقت إضافي، وكان قريباً جداً من حسم اللقاء في وقته الأصلي بعدما أصاب القائم والعارضة. وافتتح اليابانيون التسجيل بواسطة كاورو موريوكا (3) وعادل علي الحمصي بتسديدة ممتازة (34) قبل أن يسجل ميدا يوشيفومي هدف الفوز بعدما ارتطمت الكرة بالحمصي وخدعت الحارس ربيع الكاخي (41). وسيلتقي الصداقة اليوم مع الريان القطري في مباراة تحديد المركز الثالث (الساعة 15:45 بتوقيت بيروت)، فيما يلعب ناغويا في النهائي مع شهيد منصوري الإيراني. وأسف مدرب الصداقة حسين ديب لمستوى الحكام على مدار البطولة بأكملها وتحديداً في هذه المباراة، معتبراً أن أحد حكميها كان حاضراً غائباً واتخذ قرارات خاطئة على الفريقين، لكن الصداقة كان الأكثر تضرراً ولا سيما ازدواجيته في تقدير الحالات ومنها الإنذار الأول الذي منحه لحسن شعيتو مع أن الأخير تعرض لعرقلة واضحة من الخلف، فيما تغاضي عن الكثير من الأخطاء على اليابانيين وامتنع عن معاقبتهم بالبطاقات الصفراء عندما كانوا يتحايلون للحصول على أخطاء.
وأشار الى أن اللاعبين كانوا يتعجلون التسجيل، وخصوصاً بعدما وصلوا الى المرمى أكثر من مرة وأهدروا فرصاً عدة. وعن مباراة المركزين الثالث والرابع ومدى تأثر الفريق بالمجهود الكبير الذى بذله اللاعبون، أكد أن الفريق احتفل عقب المباراة مؤكداً اللعب بجدية من أجل الحصول على الترتيب الثالث.