تنطلق فجر غدٍ بطولة كوبا أميركا لمنتخبات كرة القدم في اميركا الجنوبية، حيث ستستضيف الارجنتين الفعاليات حتى 24 الجاري بمشاركة 12 منتخباً وزعت بالتساوي على ثلاث مجموعات

يتوقع ان تشهد النسخة المقبلة من كوبا اميركا منافسة قوية، وخصوصاً ان المنتخبات كلّها قدمت مدججة بأبرز نجومها، وقد توزّعت على ثلاث مجموعات ضمّت الاولى الارجنتين المضيفة وكولومبيا وكوستاريكا وبوليفيا، بينما جاءت البرازيل حاملة اللقب في الثانية مع الباراغواي والاكوادور وفنزويلا، فيما ضمن الثالثة الاوروغواي وتشيلي والمكسيك والبيرو.
ويبدو واضحاً ان كل المنتخبات ستضع نصب عينيها وقف سيطرة البرازيل والارجنتين على منافسات البطولة في النسختين الاخيرتين ببلوغهما النهائي حيث توجت الاولى عام 2004 بركلات الترجيح وعام 2007 بفوزها على غريمتها التقليدية بثلاثية نظيفة.
وفي موازاة الاهتمام الاعلامي الكبير بالنجوم البرازيليين والارجنتينيين، يتوقع ان يكون منتخب الاوروغواي «الحصان الأسود» في البطولة، وهو كان المنتخب الاميركي الجنوبي الوحيد الذي نجح في بلوغ دور الاربعة في المونديال الاخير. وما يزيد من حظوظ الاوروغواي في المنافسة على لقب البطولة التي تتقاسم الرقم القياسي في عدد الالقاب فيها مع الارجنتين (14 لكل منهما)، هو انها تخوضها بتشكيلتها الاساسية التي ابلت البلاء الحسن في المونديال وبقيادة مدربها اوسكار تاباريز.
ويعول تاباريز كثيرا على قوته الهجومية الضاربة المشكلة من الثلاثي دييغو فورلان مهاجم اتلتيكو مدريد الاسباني وافضل لاعب في مونديال 2010 ومهاجم ليفربول الانكليزي لويس سواريز وهداف نابولي الايطالي ادينسون كافاني.
اما جارتها الباراغواي فتعتمد على اسلوب لعبها الذي يرتكز على ترسانتها الدفاعية والهجمات المرتدة والكرات العالية والقتالية التي مكنتها من بلوغ الدور ربع النهائي لمونديال جنوب افريقيا. وستكون آمال البارغواي معقودة على المهاجم الارجنتيني الاصل لوكاس باريوس والمخضرم روكي سانتا كروز مهاجم مانشستر سيتي الانكليزي ومهاجم هيركوليس اليكانتي الاسباني هايدو نيلسون فالديز. وتبدو مهمة المدرب الجديد لمنتخب تشيلي الارجنتيني كلاوديو بورغي صعبة لقيادة فريقه الى تحقيق الانجازات التي سجلها بقيادة مدربه السابق مواطنه مارتشيلو بييلسا، بيد أنه سيحاول الذهاب بعيداً في البطولة القارية مستنداً إلى النتائج الجيدة التي حققها في المباريات الدولية الودية الاعدادية. واحتفظ بورغي بالتشكيلة ذاتها التي تألقت في المونديال ويقودها جناح اودينيزي الايطالي اليكسيس سانشيز المطلوب من اهم الاندية الاوروبية.
ووسط كل هذا الكلام تدخل الارجنتين والبرازيل البطولة القارية تحت ضغوط كبيرة بسبب الفشل الذريع في مونديال 2010 حيث ودعت الارجنتين من ربع النهائي بخسارة مذلة امام المانيا 0-4، والبرازيل من الدور ذاته على يد هولندا 1-2.
وتدرك الارجنتين والبرازيل جيداً أن الخطأ ممنوع عليهما في كوبا اميركا حيث تسعى الاولى الى فك صيام عن الالقاب دام 18 عاماً، وتمني الثانية النفس بتلميع صورتها وطمأنة جماهيرها في افق استعداداتها لاستضافة مونديال 2014 حيث ستسعى إلى لقب عالمي سادس. وتلعب غداً الارجنتين مع بوليفيا الساعة 03.45 فجراً بتوقيت بيروت، وكولومبيا مع كوستاريكا الساعة 21.30، بينما تلعب البرازيل اولى مبارياتها مع فنزويلا الاحد (22.00).




فضيحة جنسيّة تهزّ المكسيك

تعرضت المكسيك لضربة قوية عشية مشاركتها في كوبا أميركا بعد تورط 8 لاعبين، بينهم لاعب برشلونة جوناثان دوس سانتوس، في فضيحة جنسية لسماحهم بدخول «نساء» قدمتهنّ وسائل الإعلام المكسيكية على أنهن «مومسات»، الى غرفهم التي تعرضت لاحقاً للسرقة بحسب إدارة الفندق الذي يقيمون فيه في كيتو.