فرض المنطق نفسه في المباراة النهائية لبطولة كوبا أميركا، وذهب اللقب الى المنتخب الأفضل فيها، أي الأوروغواي الذي تغلب عن جدارة على نظيره الباراغوياني 3-0 (الشوط الأول 2-0)، في المباراة النهائية التي أجريت بينهما على ملعب مونيمونتال في العاصمة الأرجنتينية بوينوس أيريس. وجاء هذا اللقب القاري الأول منذ 1995 (أحرزته الأوروغواي على أرضها بفوزها على البرازيل 5-3 بركلات الترجيح بعد تعادلهما 1-1 في المباراة النهائية)، تتويجاً للظهور المميّز للمنتخب البطل على الساحة القارية، وتحديداً في النسخة الـ 43 من كوبا أميركا، حيث أخرجت المنتخب الأرجنتيني صاحب الأرض، الذي كان مرشحاً قوياً للظفر باللقب.


أضف أن الأوروغواي كانت قد لمعت في كأس العالم التي أجريت الصيف الماضي في جنوب أفريقيا، محرزة المركز الرابع بعدما أظهرت أنها أفضل منتخبات القارة اللاتينية.
وبالفعل، هدّد المنتخب الأزرق منافسه منذ الدقيقة الأولى حيث نجا مرمى خوستو فيار بأعجوبة بفضل تكتل مدافعيه على خط المرمى، إثر رأسية رائعة من الكابتن دييغو لوغانو.
إلا أن الهداف لويس سواريز كان حاسماً، مترجماً نشاطه الكبير على أرض الملعب الى هدفٍ سجله في الدقيقة 12 بعدما تخطى ببراعة المدافع داريو فيرون، وسدد الكرة أرضية بيسراه الى يمين فيار الذي لم يحرك لها ساكناً.
وحملت الدقيقة 42 هدفاً ثانياً للأوروغواي بفضل دييغو فورلان الذي وضع حدّاً للنحس الذي لازمه في هذه البطولة بتسديدة صاروخية بيسراه من داخل المنطقة، استقرت في الزاوية اليسرى.
ورغم استمرار الضغط الأوروغوياني مطلع الشوط الثاني، هدّد نيلسون هايدو فالديز مرمى الحارس «المتفرّج» فرناندو موسليرا بكرة من خارج المنطقة ارتدت من العارضة.
وأبى فورلان إلا أن يترك بصمته في البطولة، اذ استثمر تمريرة جميلة لسواريز برأسه لينفرد بالحارس فيار ويحوّل الكرة الى يساره بذكاء، مسجلاً الهدف الثالث في الدقيقة 89.
■ مثل الأوروغواي: الحارس فرناندو موسليرا، واللاعبون دييغو لوغانو وماكسيميليانو بيريرا ومارتن كاسيريس (دييغو غودين 89) وسيباستيان كوتس ودييغو بيريز (سيباستيان إيغورين 70) وألفارو بيريرا (إدينسون كافاني 64) وألفارو غونزاليس وإيجيدو أريفالو ودييغو فورلان ولويس سواريز.
■ ومثل الباراغواي: الحارس خوستو فيار، واللاعبون داريو فيرون وألفيس ماريكوس وإيفان بيريس وباولو دا سيلفا ونستور أورتيغوزا وكريستيان ريفيروس وفيكتور كاسيريس (هيرنان بيريز) وإنريكه فيرا (مارسيلو إستيغاريبيا 65) وبابلو سيبايوس (لوكاس باريوس 77) ونيلسون هايدو فالديز.
قاد المباراة الحكم البرازيلي سالفيو فاكونديس.




المركز الثالث والهداف للبيرو

أنهى منتخب البيرو كوبا أميركا ثالثاً، بتغلبه على فنزويلا 4-1 في لابلاتا، في مباراة تحديد صاحبي المركزين الثالث والرابع. وسرق المهاجم البيروفي خوسيه باولو غيريرو الأضواء بتسجيله «هاتريك» (64 و90 و93)، وأضاف وليام شيروكي الهدف الرابع (42). أما هدف الخاسر فسجله خوان أرانغو (78). وأحرز غيريرو لقب هداف البطولة برصيد 5 أهداف.