انتهت الحياة الكروية للقطري محمد بن همام، بعدما أسقطه الاتحاد الدولي لكرة القدم بالضربة القاضية من منصبه رئيساً للاتحاد الآسيوي بوقفه مدى الحياة، بعد تقديمه رشى قبل الانتخابات لمنصب رئاسة «الفيفا»، التي جرت في الأول من حزيران الماضي، وكان مرشحاً فيها ضد السويسري جوزف بلاتر، الذي أُعيد انتخابه لولاية جديدة.

وقال نائب رئيس لجنة الأخلاق في «الفيفا» القاضي الناميبي بيتروس داماسيب: «أُوقف بن همام عن ممارسة أي نشاط رياضي على المستوى الوطني أو الدولي مدى الحياة». واتّهم بن همام بشراء أصوات خلال اجتماع لاتحاد الكونكاف في 10 و11 أيار الماضي في ترينيداد وتوباغو عبر ظروف يحتوي كل منها على مبلغ 40 الف دولار (28 ألف يورو).
ولم يحضر بن همام (62 عاماً) جلسة الاستماع أمام لجنة الأخلاق الجمعة، فأدانته السبت بالإيقاف مدى الحياة، وهو ترك المهمة لمحامي الدفاع عنه.
وكان مصدر مقرب من بن همام قد أشار الخميس الماضي الى احتمال إثارة الموضوع أمام المحكمة الفدرالية السويسرية، لكن القطري صرّح بأنه سيستأنف قرار وقفه مدى الحياة، قائلاً: «بالطبع سأستانف قرار وقفي الذي أعدّه مجحفاً لأنني واثق ببراءتي». وكشف: «بحسب الإجراءات المعمول بها، يتعيّن علي استئناف القرار لدى الفيفا في البداية، ثم التوجه الى محكمة التحكيم الرياضية، وربما محاكم أخرى».
وفي ردود الفعل على القرار وصف رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالوكالة الصيني تشانغ جيلونغ، قرار «الفيفا» بوقف بن همام ومنعه من ممارسة أي نشاط متعلّق بكرة القدم، بأنه «يوم حزين للكرة الآسيوية».
بدوره، عبّر الشيخ طلال الفهد، رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم، عن تفاجئه بقرار «الفيفا» القاضي بإيقاف القطري محمد بن همام العبد الله رئيس الاتحاد الآسيوي مدى الحياة، ومنعه من ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم، بعد إدانته بمحاولة شراء أصوات قبل انتخابات رئاسة الفيفا في الشهر الماضي.
وقال الفهد: «نأمل أن يستعيد الاتحاد الآسيوي مكانته بسرعة، وأن يضع اكثر من سيناريو، وأن يدعو الجمعية العمومية للاتحاد إلى اتخاذ التدبير المناسب كي لا تطول فترة الفراغ».