سباق تكتيكي بامتياز شهدته حلبة نوربورغرينغ، التي استضافت جائزة المانيا الكبرى، وهي المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، وأدت إلى فوز لافت لسائق ماكلارين مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون، الذي بدا سريعاً جداً في ظل تساقط الأمطار على نحو خفيف.

وهذا هو الفوز الثاني لهاميلتون هذا الموسم بعد المرحلة الثالثة التي أقيمت على حلبة شنغهاي الصينية، وهو تقدّم على سائق فيراري الإسباني فرناندو الونسو، وسائق ريد بُل رينو الأوسترالي مارك ويبر، الذي كان أول المنطلقين.
أما سائق ريد بُل الثاني الألماني سيباستيان فيتيل، بطل العالم ومتصدر الترتيب الحالي، فقد فشل في تحقيق الفوز للمرحلة الثانية على التوالي، والرابعة هذا الموسم، واكتفى بالمركز الرابع.
وقطع هاميلتون السباق الذي تألف من 60 لفة بـ 1.37.30.334 ساعة، متقدّماً بفارق 3.980 ثانية على ألونسو، و9.788 ث على ويبر.
- وهنا ترتيب السائقين العشرة الأوائل:
1- البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين مرسيدس) 1.37.30.334 ساعة
2- الإسباني فرناندو الونسو (فيراري) بفارق 3.980 ثانية
3- الأوسترالي مارك ويبر (ريد بُل رينو) بفارق 9.788 ث
4- الألماني سيباستيان فيتيل (ريد بُل رينو) بفارق 47.921 ث
5- البرازيلي فيليبي ماسا (فيراري) بفارق 52.252 ث
6- الألماني ادريان سوتيل (ساوبر مرسيدس) بفارق 1.26.208 دقيقة
7- الألماني نيكو روزبرغ (مرسيدس جي بي) بفارق لفة كاملة
8- الألماني ميكايل شوماخر (مرسيدي جي بي) بفارق لفة
9- الياباني كاموي كوباياشي (ساوبر ـــــ فيراري) بفارق لفة
10- الروسي فيتالي بتروف (لوتوس رينو) بفارق لفة
- الترتيب العام للسائقين:
1- فيتيل 216 نقطة
2- ويبر 139
3- هاميلتون 134
4- الونسو 130
5- البريطاني باتون 109
6- ماسا 62
7- روزبرغ 46
- ترتيب بطولة الصانعين:
1- ريد بُل رينو 355 نقطة
2- ماكلارين مرسيدس 243
3- فيراري 192
4- مرسيدس 78 .




فيتيل غير راضٍ عن سيارته

تساءل سيباستيان فيتيل عن سبب الأداء البطيء لسيارته، مقارنةً بسيارة زميله مارك ويبر في سباق بلاده، ما أوقف مسلسل إنجازاته، إذ فاز بستة سباقات هذا الموسم بعدما صعد 11 مرة متتالية الى منصّة التتويج. وقال فيتيل للصحافيين، بعد خروج الجمهور الألماني بخيبة أمل من حلبة نوربورغرينغ، «لم أشعر براحة كبيرة طيلة أيام السباق. لم تكن سيارتي بسرعة سيارة مارك».
وبدأ فيتيل سباق أمس من المركز الثالث، وهو أضاف قائلاً: «أعتقد أن المركز الرابع كان أفضل ما يمكن تحقيقه، وهو أمر لا يرضيني. نحتاج الى المزيد من العمل على سيارتنا للعودة إلى منصة التتويج».