لم يستبعد «أسطورة» سباقات سيارات الفورمولا 1 الألماني ميكايل شوماخر اعتزاله مجدداً على عكس ما راج أخيراً من أنه سيشارك في بطولة العالم العام المقبل أي حتى نهاية عقده مع فريقه «مرسيدس جي بي».

وقال «شومي» بطل العالم 7 مرات في تصريح لصحيفة «لا غازيتا ديللو سبورت» الإيطالية: «لقد جئت الى مرسيدس من أجل هدف محدّد وهو ليس الفوز في كل سباق، بل لمحاولة دفع الفريق الى الأمام. نحن نعمل بشكل هائل»، مضيفاً «يبدو صحيحاً أنني أصبحت أكثر استرخاءً من ذي قبل. لديّ خبرة أكثر في الوقت الحالي وأعلم متى يجب التركيز. لست أعلم إن كانت ذهنيّتي جيدة للفريق، لكننا سنقوّم الوضع من الآن وحتى وقتٍ قريب لأعلم إن كنت سأواصل أم سأتوقّف».
الى ذلك، وبعد الانتقادات التي استهدفت شوماخر إثر فشله في إثبات نفسه منذ عودته عن اعتزاله في 2010 فإنه لقي دعماً معنوياً أمس من أحد ألدّ أعدائه على الحلبات سابقاً وهو الكندي جاك فيلنوف، حيث خرج بطل العالم السابق ليدافع عن «شومي» بقوله لصحيفة «أو استادو دو ساو باولو» البرازيلية «هذه الانتقادات هي سيئة بالنسبة الى الرياضة والمتسابقين الشبان. من الأفضل أن يُقال إنه لا يزال جيداً (شوماخر)، لكن هناك من هو أفضل منه من القول إنه سيئ ولهذا فهو يخسر».
على صعيد آخر، لم يستبعد الفرنسي جون تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات «فيا» إمكان عودة المكسيك الى روزنامة الدول المستضيفة لإحدى مراحل بطولة العالم في الفورمولا 1 مستقبلاً وذلك خلال زيارة يقوم بها منذ أيام للمكسيك. ولا يرى تود «أي سبب» يحول دون عدم عودة المكسيك لاستضافة السباقات وهو الملف الذي يدرسه مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم البريطاني بيرني إيكليستون منذ أشهر.
وقال تود لدى زيارته العاصمة مكسيكو: «اليوم أصبح المكسيك بلداً متطوراً اقتصادياً وأنا على يقين أن الفورمولا 1 ممكنة (في المكسيك) مستقبلاً. نعلم أن إقامة السباقات تحتاج إلى مقابل مادي، وهناك معايير أخرى للموافقة على إقامتها، من بينها أن تستحوذ على شروط السلامة».