لن تكون بداية منتخب لبنان لكرة القدم للصالات في تصفيات المنطقة الغربية المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا 2012، سهلة، إذ وضعته القرعة، التي سحبت أمس في العاصمة الكويتية، في المجموعة الثانية الى جانب الإمارات والبحرين والعراق، بينما ضمّت المجموعة الأولى الكويت وقطر وفلسطين وسوريا والسعودية.

وستستضيف الكويت التصفيات من 9 الى 16 كانون الاول المقبل، التي ستتنافس فيها ثمانية منتخبات على ثلاث بطاقات مؤهلة الى كأس آسيا، إذ لن تدخل الإمارات في حسابات المراكز بفعل تأهلها تلقائياً لكونها الدولة المضيفة للنهائيات في ايار 2012.
وتعد المجموعة الثانية اقوى بأشواط من الأولى، إذ إن طريق لبنان للدفاع عن اللقب الذي أحرزه عام 2009 في الدوحة، ستمرّ بالمنتخب الاماراتي الذي يسير في مستوى تصاعدي بقيادة جهاز فني إسباني يقف على رأسه المدير الفني باولو بينيو «بادو». أما المباراة الثانية للبنان، فستكون مع البحريني، الذي غالباً ما مثل عقدة لمنتخب «بلاد الأرز»، بينما ستكون قمة المجموعة بين لبنان والعراق، لكونها ستكون اعادة لنهائي 2009 الذي حسمه اللبنانيون 3-1 في صالة نادي الغرافة.
وعن القرعة، علّق رئيس لجنة كرة الصالات سيمون الدويهي: «لا شك في أن مجموعتنا هي الأقوى، لكن يفترض بنا التركيز في استعداداتنا ومبارياتنا المقبلة للدفاع عن لقبنا بأفضل طريقة ممكنة». واضاف: «كل المنتخبات الاخرى تستعد على نحو مثالي بفعل الإمكانات الكبيرة التي تملكها، لكن هذا الأمر لن يثنينا عن السير نحو الحلم الذي نرصده، ويتمثل في التأهل الى المونديال».
وكشف الدويهي عن اقتراب اعلان اسم المدرب الأجنبي الذي سيتسلم مهمّات الإشراف على المنتخب اللبناني في التصفيات الآسيوية، إذ تبرز أسماء عدة مرشحين من إسبانيا والبرازيل وصربيا.