حمل اليوم الأول لمعسكر منتخب لبنان لكرة السلة في تركيا مفاجأة على صعيد اللاعب المجنّس توماس كولمان، إذ ما كاد اللاعب يدخل أرض الملعب حتى استغرب اللاعبون والمدرب غسان سركيس مواصفاته. وظهر أن طول كولمان هو 2.01 م فيما كانت سيرته الذاتية تشير الى أن طوله يبلغ 2.06 م، وهذا ما مثّل مفاجأة للجهاز الفني، وخصوصاً أن بعض اللاعبين اللبنانيين أطول منه، وهو من المفترض أن يكون لاعب ارتكاز، فيما ظهر أنه أقرب الى المركز 4 منه الى المركز 5. أضف الى ذلك أن بنيته الجسدية ليست على النحو المطلوب، إذ لا يتمتع بالقوة البدنية المطلوبة، ما جعل القيمين على المنتخب اللبناني يصرفون النظر عن التعاقد معه.

وبالطبع أعاد هذا الأمر الوضع الى النقطة الصفر في هذه المسألة، وسط عودة الحديث عن التعاقد مع اللاعب الأميركي داريل واتكنز، الذي تشير المعلوما الى أن المفاوضات معه أصبحت شبه منتهية بانتظار بعض الأمور اللوجستية. ويعمل القيّمون على المنتخب اللبناني على إنهاء موضوع واتكنز سريعاً لكي يلتحق بالبعثة اللبنانية في تركيا في اليومين المقبلين، وخصوصاً أن الأخير موجود في الولايات المتحدة. ورغم أن حظوظ واتكنز هي الأوفر، كان هناك حديث أيضاً عن لاري كوكس، في ظل وجود اتصالات بين وكيل أعماله والمسؤولين في المنتخب اللبناني، لكن احتمال انضمام كوكس الى المنتخب اصبحت ضعيفة، بعد الشرط الذي وضعه وكيله بضرورة انضمامه الى فريق الشانفيل بعد انتهاء البطولة الآسيوية، وذلك بهدف تأمين عقد له للموسم الجديد لتعويض الفرصة التي سنحت لكوكس للانضمام الى أحد الفرق الإماراتية، التي قد تضيع في حال تعاقده مع الاتحاد اللبناني، لكن ادارة الشانفيل غير موافقة على انضمام كوكس الى الفريق ما يجعل حظوظ انضمامه الى المنتخب اللبناني ضعيفة، الى جانب عدم قدرة كوكس على الالتحاق بالبعثة اللبنانية قبل أواخر آب، نظراً إلى ارتباطاته مع فريق صيني، الا إذا طرأ جديد غيّر المعطيات الحالية.