مرة أخرى خطف النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الأضواء في مباريات «الكلاسيكو» بين فريقه برشلونة والغريم ريال مدريد، حيث احتلت صور «البرغوت» أغلفة الصحف الرياضية الإسبانية الصادرة صباح أمس، فعنونت على سبيل المثال صحيفة «سبورت» الكاتالونية: «سوبر ميسي»، في إشارة منها الى أن أفضل لاعب في العالم كان الأفضل في الكأس السوبر التي حسمها برشلونة بفوزه اياباً في «كامب نو» 3-2 (2-2 ذهاباً)، حتى إن صحيفة «ماركا» المدريدية كتبت بالخط العريض «ميسي الخارق» مع صورة للأرجنتيني.

وكان ميسي قد أدّى دوراً كبيراً في قيادة فريقه الى الفوز في المباراة الثانية، بعدما مرر كرة رائعة الى اندريس اينييستا ترجمها الأخير الى هدف الافتتاح (15) ثم سجل الهدفين الآخرين (45 و88)، فيما سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو (20) والفرنسي كريم بنزيما (82) هدفي ريال مدريد. ويمكن القول إنّه لولا مهارة ميسي في المباراة لكان ريال مدريد باستطاعته أن يحرج أصحاب الأرض، إذ إنه قدم أداء جيداً وتمكن من إجبار برشلونة على العودة الى منطقته معظم فترات الشوط الثاني، ما يؤشّر الى أن النادي الملكي سيكون نداً قوياً لبرشلونة في الموسم الجديد، وخصوصاًَ اذا ما عمل مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو على معالجة نقطة التوتر والتدخلات العنيفة التي يلجأ اليها لاعبوه تحديداً أمام الغريم، وهذا ما أدى الى حالة من الهرج والمرج بعد تدخل البرازيلي مارسيلو القاسي على الوافد الجديد سيسك فابريغاس في الدقيقة الأخيرة، الذي أدى الى طرد الأول ما نتج عنه حصول تلاسن وتدافع بين اللاعبين، وخصوصاً بين الألماني مسعود أوزيل ودافيد فيا ليختتم الحكم المشهد بطرد الاثنين، علماً أن لقطات تلفزيونية أظهرت أن مورينيو وضع أثناء الإشكال إصبعه في عين تيتو فيلانوفا المدرب المساعد لبيب غوارديولا. وتعليقاً على المشاجرة التي حصلت، وصف جيرار بيكيه مدافع برشلونة مورينيو بأنه «يدمر كرة القدم»، فيما رأى شافي هرنانديز أن «صورة ريال مدريد مثيرة للشفقة».
(الأخبار)