كان مالك الحقوق التجارية في بطولة العالم للفورمولا 1 البريطاني بيرني ايكليستون الأكثر سعادة بالتجارب السريّة التي خاضتها الإسبانية ماريا دي فيلوتا منذ أسبوعين على حلبة «بول ريكارد»، والتي حضرها الرجل القوي في الفئة الأولى، وقد كُشف النقاب عنها أمس في الصحف الإسبانية والإيطالية.

وكما هو معروف فإن ايكليستون كان قد أعرب في مناسبات عدة عن حلمه برؤية سيدات يشاركن في بطولة العالم، وقد خاضت ماريا وهي نجلة سائق الفورمولا 1 إيميليو دي فيلوتا التجارب على متن سيارة «رينو أر 29»، وهي تشارك أصلاً في سباقات بطولة «سوبر ليغ»، وسبق أن شاركت في سباقات الفورمولا 3.
من جهة أخرى، أشاد ايكليستون بالحلبة التي ستستضيف سباق جائزة الهند الكبرى في تشرين الأول المقبل بوصفها «واحدة من أفضل الحلبات».
وقال ايكليستون: «لا شك لدي في أن الحلبة ستكون واحدة من افضل الحلبات في الفورمولا 1 وسوف تكون جاهزة في الوقت
المناسب».
على صعيد آخر، بعث الإسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري برسالة جديدة الى البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين مرسيدس، الذي تداولت تقارير إعلامية إمكان التحاقه بفريق «الحصان الجامح»، عندما قال إن تجربته مع الأخير كانت ناجحة في صفوف ماكلارين، وهو غير نادم عليها رغم حالة التوتر التي سادت العلاقة بين الاثنين، وقال ألونسو: «يتعلّم المرء أشياء في الظروف العصيبة. ومن هذه الناحية، فقد كان الموسم (عام 2007) جيداً جداً، لأنني ولويس تعلمنا الكثير من الأشياء»، مضيفاً: «عندما تكون في نفس الفريق مع سائق من مستوى عالٍ جداً فإنك ستتطور معه في نفس الوقت، ويمكنك التحسن من حيث الإعداد للسباق وحتى من ناحية مراقبة نمطه في القيادة، لأن بيانات القياس عن بعد مشتركة، لذلك فقد كانت تجربة جيدة جداً».
من جهة اخرى، ذكر الطبيب المعالج للبولوني روبرت كوبيتسا، سائق لوتوس رينو، أن الأخير بحاجة إلى عملية أخيرة في مرفقه حتى يتماثل للشفاء نهائياً من الإصابة الخطيرة، التي كانت قد ألمّت به خلال مشاركته في شباط الماضي في رالي روندي دي أندورا بالقرب من مدينة جنوى الإيطالية، بحسب ما ذكرت مجلة «أوتو سبورت» المتخصصة برياضة
السيارات.