تحمل جائزة ايطاليا الكبرى للفورمولا 1، على حلبة «مونزا» التي تقام نهاية هذا الأسبوع، طابعاً خاصاً بالنسبة إلى الفرق والسائقين، حيث تحدّث روس براون عن مميزات هذا السباق، فيما أعرب روبنز باريكيللو عن سعادته الكبيرة للقيادة مجدداً هناك

يتطلع فريق «مرسيدس جي بي» الى تحقيق نتيجة جيدة في سباق جائزة «مونزا» الإيطالي الذي يعدّ السباق الأوروبي الأخير لبطولة العالم للفورمولا 1 هذا الموسم، وذلك بعد تحقيق سائقي الفريق الألماني ميكايل شوماخر ومواطنه نيكو روزبرغ المركزين الخامس والسادس على التوالي في سباق جائزة بلجيكا الكبرى في المرحلة السابقة.
وقال رئيس «مرسيدس جي بي» روس براون: «مونزا هو المكان المميز دائماً لإقامة آخر سباق في القارة الأوروبية، وهو يمثّل تجربة خاصة»، مضيفاً: «إنه السباق الوحيد الذي تصل فيه سرعة السيارات الى أقصى درجاتها، انه سباق كلاسيكي، وأحد أهم الأماكن لمشاهدة سائقي الفورمولا 1 يقودون بسرعة مرتفعة».
وأمل براون أن يكون سباق «مونزا» مؤشراً واضحاً إلى النتيجة الجيدة التي حققها الفريق على حلبة «سبا فرانكورشان» بقوله: «في سبا، حققنا النتيجة الأفضل لنا طيلة هذا الموسم، ونحن متفائلون بأن نكون على الموعد في مونزا لتحقيق نتيجة جيدة في ختام المنافسات في القارة الأوروبية».
من جهته، أشاد نوربرت هوغ نائب رئيس «مرسيدس جي بي» بمميزات سباق «مونزا» قائلاً: «مونزا توفر معدلات سرعة تعدّ الأعلى طيلة الموسم، حيث يبلغ معدل السرعة القصوى حوالى 350 كلم في الساعة»، مضيفاً: «شوماخر وروزبرغ كانا جداً قويين وقادا سباقاً دون مشاكل في سبا ليحققا نتيجة مميزة في المركزين الخامس والسادس، نأمل على الأقل تكرار هذه النتيجة في مونزا».
لكن حلبة «مونزا» تحمل طابعاً خاصاً بالنسبة إلى هوغ، حيث شهدت مصرع سائق فيراري الألماني وولفغانغ فون تريبس، وهو قال: «السبت 10 أيلول ستصادف الذكرى الخمسين لرحيل وولفغانغ فون تريبس في ظروف مأسوية في سباق عام 1961»، مضيفاً «فون تريبس كان مؤهلاً ليكون أول بطل عالم ألماني خلف مقود فريق فيراري. لقد قاد أيضاً سيارات لمرسيدس في رياضة السيارات في السنوات الأولى لمسيرته».
من جانبه، أبدى سائق وليامس البرازيلي روبنز باريكللو سعادته للقيادة مجدداً في مونزا، مشيراً الى أنها حلبة مميزة في روزنامة الموسم، مضيفاً «إنه سباق أحبه كثيراً»، وتابع باريكللو «أنا متشوق جداً للقيادة مجدداً في مونزا. التيفوزي (الجمهور الإيطالي) يعطون أيضاً شعوراً استثنائياً».
أما زميل باريكيللو الفنزويلي باستور مالدونادو، فقد أشاد بحلبة «مونزا»، مشيراً إلى أنها «رائعة، وخصوصاً أنها الأسرع هذا الموسم».