أكّد البرازيلي فيليبي ماسا، سائق فيراري، أن البريطاني لويس هاميلتون، سائق ماكلارين مرسيدس، تعمّد تجاهله بعد سباق جائزة سنغافورة الكبرى، المرحلة الرابعة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، عندما حاول الأول التحدث إليه على خلفية الحادث الذي وقع بينهما، مشيراً إلى أن ذلك دفعه إلى توجيه انتقاد شديد اللهجة للبريطاني في منطقة المقابلات الصحافية. وقال ماسا: «لقد حاولت محادثته مباشرة بعد انتهاء السباق، لكنه لم يسمعني. ثم حاولت مرة ثانية، لكنه لم يسمعني مجدداً وذهب حتى من دون أن ينظر إليّ. ولهذا السبب فقد انتقدته في منطقة المقابلات الصحافية».

وتوجّه ماسا لهاميلتون خلال حديثه مع الصحافيين قائلاً: «إنه لا يسمع ولا يفهم»، مضيفاً: «لقد أفسد عليّ السباق». وكان هاميلتون قد عوقب بمرور إضافي على حظيرة فريقه، وذلك بعد محاولته التقدّم على ماسا في اللفة الثانية عشرة حيث اصطدم بالإطار الخلفي الأيمن لسيارة سائق فيراري وقفزت أجزاء من سيارة البريطاني في الهواء، لكنه تمكن من الصمود للفة أخرى بنصف جناحه الأمامي فقط، في حين أن ماسا كان عليه الخروج فوراً، حيث لم يتمكن من تحقيق ما هو أكثر من المركز التاسع في نهاية السباق الذي أقيم تحت الأضواء الكاشفة، فيما تمكن هاميلتون من التعويض وأنهى السباق خامساً.
وأبدى البرازيلي تذمره بقوله: «كان من الممكن أن يسبب حادثاً خطيراً».
من جهة أخرى، أصبح هدف الفرق الآن تأجيل تتويج الألماني سيباستيان فيتيل وفريقه «ريد بُل رينو» بلقبي للسائقين والصانعين؛ إذ يحتاج الأول إلى نقطة واحدة، والثاني إلى 34 نقطة، حيث لم يخفِ أمس رئيس فريق ماكلارين، مارتن ويتمارش، أن فريقه يسعى إلى عدم حسم الشاب الألماني للقب في سباق جائزة اليابان الكبرى المقبلة، وذلك بعد أن نجح في هذا الأمر في جائزة سنغافورة الكبرى بحلول سائق الفريق البريطاني جنسون باتون في المركز الثاني، وهو ما أدى إلى عدم احتفال فيتيل بلقبه الثاني.
وقال ويتمارش: «سيكون صعباً حرمانه (أي فيتيل) اللقب في سباق سوزوكا. لكن لا يزال هذا الأمر ممكناً. ريد بُل يقوم بعمل رائع، وأنا سعيد لأننا حرمناهم الاحتفال باللقب في سنغافورة. هذا جيد بالنسبة إلى المتفرجين بأن تستمر المنافسة. سيكون جيداً أن لا يكون احتفالهم في اليابان، رغم أنهم يتمتعون بالقوة التي تجعلهم يحققون هذا الأمر».