اقتبس اتلتيك بيلباو صورة برشلونة فألحق به هزيمة نكراء ٤-٠، تماماً كتلك الهزائم التي اعتاد الفريق الكاتالوني اذاقتها لخصومه، فبات الفريق الضيف الذي توّج قبل ايام قليلة بلقب الكأس السوبر الاوروبية امام مهمة شبه مستحيلة لضم السوبر الاسبانية ايضاً بفعل تأخره بنتيجة كبيرة ذهاباً قبل مباراة الاياب التي تقام الاثنين الساعة 23.00 بتوقيت بيروت.


العرض الكبير الذي قدّمه بيلباو في ملعبه "سان ماميس" بدا تحفة منذ البداية، وتحديداً في الدقيقة ١٣ عندما خرج الحارس الالماني مارك اندريه تير شتيغن لتشتيت كرة فحطت عند ميكيل سان خوسيه في منتصف الملعب، فتلقفها الاخير بسرعة ثم ارسلها ساقطة وصاروخية الى الشباك.
هدفٌ رائع وصادم في الوقت عينه، لكنه كان كافياً ليكبّل فريق برشلونة ويجعله يبدو متواضعاً، وخصوصاً في الشوط الثاني حيث لمع نجم المهاجم الباسكي اريتز ادوريز مسجلاً "هاتريك" في ربع ساعة فقط (٥٣ و٦٢ و٦٨ من ركلة جزاء).
فوز الباسكيين صعق "البرسا" واكد المخاوف التي كانت كثيرة بعد المباراة الاخيرة امام اشبيلية، وتمحورت حول خط الدفاع الذي بدا اكثر ضعفاً في ظل اشراك البلجيكي توماس فيرمايلن وبقاء جيرار بيكيه على مقاعد البدلاء.