خسر منتخب لبنان لكرة القدم للصالات أمام ضيفه القبرصي 0-1، في أولى مباراتيهما الوديتين التي أُجريت على ملعب الصداقة، ضمن استعدادات صاحب الأرض لتصفيات غرب آسيا المقبلة في الكويت والمؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا.

واختار المدرب الإسباني للمنتخب اللبناني باكو أراوجو 14 لاعباً للمباراة، وقد أشركهم كلهم بغية التعرف إلى قدراتهم، وخصوصاً أنه أشرف على أربع حصص تدريبية فقط؛ لأنه وصل إلى لبنان في أواخر الأسبوع الماضي. وفي الوقت الذي أراح فيه أراوجو بعض أصحاب الخبرة أمثال إبراهيم حمود وربيع أبو شعيا، مثّل اللقاء فرصة لخمسة لاعبين لتسجيل بدايتهم على الصعيد الدولي، وأكبرهم لا يتجاوز الـ21 من العمر، هم: حسن باجوق ومصطفى سرحان وعلي طنيش وكريستيان عيد وكريم أبو وزيد.
ورغم أن المنتخب اللبناني لم يجتمع منذ 11 شهراً، وتحديداً منذ خوضه بطولة البحر الأبيض المتوسط في ليبيا في تشرين الثاني الماضي، فقد قدّم مباراة طيّبة عبر سيطرته على الكرة في معظم الفترات، لكن مسألة هزّ الشباك بقيت عصيّة عليه بسبب الاستبسال الدفاعي للضيوف وعدم التوفيق الذي لازم اللبنانيين، وخصوصاً عندما انبرى علي طنيش لركلة جزاء بعد تراكم الأخطاء الستة على القبارصة، لكن الحارس كان بالمرصاد لتسديدته قبل 4 ثوانٍ من نهاية الشوط الأول.
وحمل الشوط الثاني السيناريو عينه؛ إذ شهد ضغطاً لبنانياً وسط تدوير سريع للكرة، مقابل تكتلٍ دفاعي للقبارصة الذين حاولوا بخجل الوصول إلى المرمى اللبناني، قبل أن يبتسم الحظ لهم في الدقيقة الـ27 وتجد تسديدة كيرياكوس ليفاديوتيس البعيدة المدى طريقها إلى الزاوية اليسرى لمرمى الحارس ربيع الكاخي.
وحضر المباراة عضو لجنة كرة الصالات في الاتحاد الإماراتي سرمد الزدجالي ومدرب منتخب الإمارات للفوتسال البرازيلي بادو، وهما قدما خصيصاً لمتابعة المنتخب اللبناني الذي سيواجه الإمارات في افتتاح التصفيات الآسيوية.
ويلتقي المنتخبان اليوم الساعة 15.30 على ملعب الصداقة أيضاً.
مثل لبنان: الحارسان سركيس إسكدجيان وربيع الكاخي، واللاعبون هيثم عطوي وخالد تكه جي وياسر سلمان ومصطفى سرحان وقاسم قوصان حسن باجوق وعلي طنيش وكريستيان عيد وكريم أبو وزيد وعلي الحمصي ورامي اللادقي وجان كوتاني.
قاد المباراة فادي القارح وعلي أمين، ونبيل سعيد، وباتريك حرفوش (ميقاتياً).