بقي لقب دورة شنغهاي الصينية الدولية لكرة المضرب، ثامنة الدورات الكبرى، البالغة قيمة جوائزها 3.240 ملايين دولار، مع البريطاني أندي موراي المصنف أول الذي فاز على الاسباني دافيد فيرير الثالث 7-5 و6-4 في المباراة النهائية.

وبفوزه بهذه الدورة، حصل موراي على ألف نقطة لينتزع بالتالي المركز الثالث في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين الذي يصدر اليوم من السويسري روجيه فيديرر، الذي تراجع مرتبة جديدة لمصلحة لاعبٍ آخر بعدما كان في الماضي القريب المصنف أول في العالم. يذكر انه اسوأ مركز سيحتله فيديرر منذ اكثر من ثمانية اعوام، اي منذ حزيران 2003 عندما توج بعد شهر من ذلك بلقبه الاول في البطولات الاربع الكبرى وكان في ويمبلدون، في طريقه ليصبح اكثر اللاعبين فوزاً بألقاب «الغراند سلام» (16 لقباً).
وخسر فيديرر الذي لم يفز بأي لقب كبير هذا الموسم واكتفى بلقب دورة واحدة حصل عليه في الدوحة، النقاط الـ600 التي حصل عليها الموسم الماضي في هذه الدورة بوصوله الى المباراة النهائية، ما سمح لموراي بتجاوزه.
وخاض موراي المباراة النهائية الثالثة توالياً، وهو الذي توّج قبل شنغهاي بطلاً لدورتي بانكوك وطوكيو، ليضيفهما الى لقبي لندن وسينسيناتي للماسترز هذا الموسم ايضاً، رافعاً القابه الى 21 في مسيرته الاحترافية. علماً ان النجم البريطاني وصل الى نهائي بطولة استراليا المفتوحة مطلع العام الجاري قبل ان يخسر امام الصربي نوفاك ديوكوفيتش.
من جهته، خاض فيرير النهائي السادس له في 2011، وقد توّج بطلاً في اكابولكو واوكلاند، وخسر في مونتي كارلو وبرشلونة وباشتاد، وتجمد رصيده عند 11 لقباً حتى الآن.
ولقي فيرير بالتالي خسارة ثالثة امام موراي هذا الموسم، اذ سبق ان سقط امامه في نصف نهائي بطولة استراليا المفتوحة ونصف نهائي دورة طوكيو. وتفوّق البريطاني بالتالي في عدد الانتصارات الاجمالية بينهما إذ فاز على الاسباني خمس مرات مقابل تلقيه اربع هزائم امامه.

دورة أوساكا

ظفرت الفرنسية ماريون بارتولي المصنفة ثانية بلقب دورة اوساكا اليابانية الدولية البالغة قيمة جوائزها 220 ألف دولار بفوزها على الاوسترالية سامانتا ستوسور الاولى 6-3 و6-1 في المباراة النهائية.
وكانت بارتولي قد فازت في نصف النهائي على الالمانية انجليك كيربر الثالثة 6-1 و7-6، فيما تغلبت ستوسور بطلة فلاشينغ ميدوز الاميركية على الصينية زهينغ جاي 7-6 و3-6 و6-3،
وهذا هو اللقب الثاني لبارتولي هذا الموسم بعد فوزها بدورة إيستبورن، والثاني لها ايضاً في هذه الدورة بعد 2006، اضف انه اللقب السابع في مسيرتها الاحترافية.