فجّر السويسري جوزف بلاتر، الذي سيترك في بداية العام المقبل منصبه بوصفه رئيساً للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بسبب فضائح الرشى والفساد، مفاجأة غير متوقعة مضموناً وتوقيتاً، حيث أكد أن الفرنسي ميشال بلاتيني، رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة، المرشح لخلافته قد هدده إذا لم ينسحب من سباق رئاسة المنظمة الدولية.


وقال بلاتر في حديث مع صحيفة «فولكسكرانت» الهولندية إن بلاتيني قد هدده، عبر شقيقه، بأنه سيدخل السجن إذا لم ينسحب من سباق رئاسة الاتحاد الدولي «الفيفا» في أيار الماضي.
وقال بلاتر إنه وجد شقيقه بيتر (90 عاماً) يبكي خلال «كونغرس» فيفا في زيوريخ، حيث أُعيد انتخاب شقيقه الأصغر (79 عاماً) مرة خامسة على التوالي على حساب الأمير الأردني علي بن الحسين: «خلال الغداء، جلس بلاتيني إلى طاولة شقيقي، وقال: أخبر «سيب» أن ينسحب من الانتخابات أو سيذهب إلى السجن».
وأشار رئيس «الفيفا» إلى أن الحديث حصل قبل الانتخابات، لكن شقيقه نقله إليه بعد انتهائها.
في المقابل، وصف مصدر قريب من بلاتيني لوكالة «فرانس برس» الادعاءات بأنها «تافهة». وأضاف: «هذا التلفيق الكامل هو الأخير في سلسلة محاولات من زيوريخ لتشتيت الجميع عن المشكلات التي تواجه كرة القدم. رئيس الاتحاد الأوروبي لا يعبّر بادعاءات سخيفة كهذه».
وقال بلاتر عن بلاتيني المرشح الأوفر حظاً لخلافته في شباط المقبل: «تعرفون، لقد كانت علاقتنا مثل والد وابنه في ما مضى. لقد عمل معي 4 سنوات في فيفا بعد كأس العالم 1998 في فرنسا. لقد أعددنا معاً دخوله إلى الاتحادين الأوروبي والدولي. وفي 2007 أصبح رئيساً للاتحاد الأوروبي بدعمي المباشر».
وقال بلاتر إن بلاتيني تغيّر، لكنه لا يعرف لماذا انقلب الدولي الفرنسي السابق ضده: «يجب أن يسأل هو عن طباعه. لا أعرف ماذا يدور في رأسه».