صمد أتلتيك بيلباو في "معمودية النار" التي فرضها عليه مضيفه برشلونة بطل اسبانيا واوروبا على ملعبه "كامب نو"، حيث خرج الفريق الباسكي متوّجاً بالكأس السوبر الاسبانية بعدما خطف التعادل 1-1، وهو الذي كان قد فاز 4-0 ذهاباً على ارضه. ولم تنفع التغييرات التي قام بها مدرب "البرسا" لويس انريكه مثل اعتماده على الارجنتيني خافيير ماسكيرانو في مركز قلب الدفاع، واعادته للاعبيه الاساسيين امثال القائد اندريس إينييستا والكرواتي ايفان راكيتيتش الى التشكيلة، اضافة الى ازاحته الحارس الالماني مارك اندريه تير – شتيغن لمصلحة التشيلياني كلاوديو برافو.


صحيح ان الفريق الكاتالوني فرض سطوته في الشوط الاول، لكنه لم ينجح في التسجيل الا قبل دقيقة على نهايته بواسطة نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي. الا ان الشوط الثاني كان كارثياً على "البرسا" بعد طرد مدافعه جيرارد بيكيه بسبب صراخه في وجه الحكم المساعد (57)، وهو الذي كان قد اصاب العارضة في بداية اللقاء. وهذا الطرد اضافة الى رمي انريكه كل اوراقه الهجومية بادخاله الثنائي الشاب ساندرو ومنير الحدادي، منحا بيلباو فرصة معادلة النتيجة قبل ربع ساعة على النهاية بواسطة المخضرم أريتز ادوريز (34 عاماً) صاحب "الهاتريك" في مباراة الذهاب، والذي يعود اليه الفضل الاول في احراز "أسود الباسك" الكأس السوبر للمرة الاولى منذ عام 1984 عندما توّج بالثلاثية المحلية. علماً ان بديله كيكي سولا طُرد سريعاً من الملعب ببطاقة حمراء مباشرة بسبب خشونته قبل دقيقتين على صافرة النهاية.

انكلترا

اختتمت المرحلة الثانية من الدوري الانكليزي الممتاز بفوزٍ خجول لليفربول على ضيفه بورنموث الوافد الجديد الى الاضواء بنتيجة 1-0.
وجاء الهدف الوحيد من حالة تسلل منحت المهاجم البلجيكي الجديد كريستيان بينتيكي فرصة هزّ الشباك في الدقيقة 26، ليحقق "الحمر" فوزه الثاني على التوالي، وذلك قبل رحلته الصعبة في نهاية الاسبوع الى العاصمة لندن حيث سيحل ضيفاً على ارسنال.

ايطاليا

في الدور الثالث من كأس ايطاليا، نجح ميلان في اقصاء بيروجيا بتغلبه عليه 2-0، سجلهما الياباني كيسوكي هوندا (10) والبرازيلي لويز ادريانو القادم اليه حديثاً من شاختار دونيتسك الاوكراني.
كذلك تأهل ساليرنيتانا بفوزه على مضيفه كييفو 1-0، بهدفٍ قاتل سجله بوفو في الدقيقة 120.