لا يزال فريق رينو الذي سيحمل في الموسم المقبل اسم لوتوس فقط حائراً بالنسبة إلى سائقيه في عام 2012، إذ ما زالت التكهنات تدور حول اسمي السائقين اللذين سيحالفهما الحظ للجلوس خلف مقوده بين البولوني المبتعد بسبب الاصابة روبرت كوبيتسا والبرازيلي برونو سينا والروسي فيتالي بتروف والفرنسي الشاب رومان غروجان الذي خضع في الاسبوع الماضي لتجارب مع الفريق. وفي الوقت الذي لم تتضح فيه الرؤية بشأن عودة كوبيتسا، حيث يبدو السؤال كبيراً، في حال تعافيه، عن مدى جاهزيته للقيادة في الموسم المقبل بعد إصابته العنيفة، وسط تقارير تتحدث عن رغبة فيراري في ضمّه لتعويض رحيل البرازيلي فيليبي ماسا في موسم 2013، وفي حين ان علاقة بتروف لا تبدو على ما يرام مع رينو حالياً بعد الانتقادات العنيفة التي وجهها للفريق في ما يتعلق بخططه ووقفات الصيانة في سباق جائزة ابو ظبي الكبرى، ليقدم اعتذاره أمس إلى الإدارة في مقابلة مع القناة الثانية الروسية، فإن سينا يبدو الأقرب إلى حجز مكانه أولاً مع رينو والبقاء في صفوفه، إذ إن والدته فيفيان ذكرت في حديث إلى إحدى المحطات التلفزيونية في البلاد أن نجلها دخل في مفاوضات حالياً مع فريقه من اجل تمديد عقده بقولها «لقد بدأنا المفاوضات مع الفريق من أجل تمديد العقد. برونو تخطى مخاوف الفريق باعتبار انه يمتلك خبرة قليلة. الفريق راض عنه».

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة «بيلد» الألمانية ان فريق ويليامس سيعلن في وقت قريب جداً تعاقده مع بطل العالم وسائق فيراري السابق، الفنلندي كيمي رايكونن، رغم عدم نفيها أن المفاوضات بين الجانبين لا تخلو من تعقيدات. وفي هذا الاطار، رحّب بطل العالم الألماني سيباستيان فيتيل، سائق «ريد بُل رينو»، بعودة رايكونن المحتملة، قائلاً: «إنه (رايكونن) سائق استثنائي، وسيكون أمراً عظيماً إن عاد».
على صعيد آخر، أعرب الانكليزي ادريان نيوي، مصمّم سياراة «ريد بُل» والرجل الأشهر في الفورمولا 1 في هذا المجال منذ 20 عاماً والذي أشرف سابقاً على تصميم سيارات لويليامس وماكلارين مرسيدس، عن أسفه لأنه لم يتعاون في مسيرته مع فيراري، معتبراً أن الأخير هو «فريق كبير».
وأرجع نيوي السبب في عدم حصول هذا التعاون إلى زوجته وأولاده الذين يعيشون في انكلترا، وكان من الصعب عليهم الانتقال للعيش في ايطاليا حيث مقرّ فريق «الحصان الجامح».
(الأخبار)