عادت المنافسة الى الدوري اللبناني لكرة القدم عبر مباريات الأسبوع الرابع التي سجلت فوز العهد والنجمة والصفاء والإخاء والساحل والأنصار، في حين لم يسجل أيّ تعادل في ست مباريات التي شهدت تسجيل 16 هدفاً. وكان اللافت صعود النجمة الى الوصافة امام الساحل، وتقدم العهد رابعاً والصفاء خامساً والأنصار سادساً، في حين تراجع المبرة الى المركز السابع.


البداية كانت مع فريق العهد الذي حقق فوزه الثاني في البطولة، وكان على مضيفه الأهلي صيدا 2 - 0 في مباراة عانى فيها العهداويون، ليس من عدم الوصول الى المرمى، بل من كثرة إهدار الفرص وتألق الحارس الصيداوي وليد عبد الرحمن. ولا شك في أن غياب الليبي نادر كاره عن صفوف العهد أثّر على الفريق، إضافة الى الإرهاق الذي ظهر على محمود العلي بعد المجهود الكبير الذي قدمه مع منتخب لبنان في المرحلة الماضية. وحده أحمد زريق حافظ على تألقه الذي بدأ مع المنتخب الوطني.
وتأخر هدف العهد حتى الشوط الثاني حين نجح عباس عطوي «أونيكا» في افتتاح التسجيل من ركلة حرة غير مباشرة في الدقيقة 52. ونجح العهد في تعزيز النتيجة بهدف حسن شعيتو «موني» في الدقيقة 88، بعد أن أهدر هدفاً محققاً، مستغلاً خطأ للحارس وليد عبد الرحمن.
هذا الفوز العهدواي وضع ضغطاً على الفرق الأخرى، وخصوصاً النجمة والصفاء، لكن الأول نجح في العودة من جونية بثلاث نقاط من فوز صريح على الراسينغ بثلاثية نظيفة في مباراة شهدت طرد لاعب الراسينغ وليد إسماعيل في الدقيقة الخامسة. فإسماعيل ارتكب خطأً قاسياً في وسط الملعب نال على أثره بطاقة صفراء، لكنه اعترض بشدة على قرار الحكم الرئيسي محمد المولى وتعرض له فنال الأصفر الثاني وخرج من اللقاء.
ومالت الكفة لمصلحة النجمة دون القدرة على التسجيل في الشوط الأول، وفي الثاني دخل موسى حجيج في الدقيقة 55 ومرّر كرة في الدقيقة 63 سجل منها خالد حمية الهدف الأول. وعزز عباس عطوي النتيجة بهدف رائع من 25 متراً. وقبل نهاية اللقاء بخمس دقائق، سجل موسى حجيج الهدف الثالث بعد طرد مدرب الراسينغ سعيد جريديني بسبب اعتراضاته.
واللافت أن النجمة لم يتأثر بغياب عدد كبير من لاعبيه، إذ غاب عن اللقاء المدافع بلال نجارين الذي يبدو أن علاقته مع المدرب موسى حجيج متوترة جداً، كذلك غاب زميله في خط الظهر الليبي اسامة منصور الذي غادر الى بلاده ولم يعد، مع احتمال وصوله الى بيروت يوم الأربعاء. ويضاف الى نجارين ومنصور غياب الحارس نزيه أسعد المصاب والمهاجم أكرم مغربي المعتكف لأسباب مادية.
وإذا كان الفوز النجماوي مريحاً، فإن النقاط الثلاث التي حصدها الصفاء في صور كانت صعبة وجاءت في الوقت بدل الضائع حين سجل علي السعدي الهدف الثالث بعد أن كان التعادل 2 - 2 مع المضيف السلام صور مسيطراً. وتقدم الصفاء من ركلة جزاء سجلها نور منصور في الدقيقة 8، قبل أن يعادل السلام بهدف محمد نصار (26). وتقدم السلام في الدقيقة الأولى من الشوط الثاني عبر نصار أيضاً، لكن محمد زين طحان عادل النتيجة في الدقيقة 47.
أما الإخاء، ورغم تأخره أمام ضيفه طرابلس 1 – 0 بهدف إبراهيم سويدان في الدقيقة 35، لم يواجه مشكلة في تحقيق فوزه الرابع على التوالي مع وجود لاعب من نوعية السوري فهد عودة الذي تربع على صدارة الهدافين بخمسة أهداف. فعودة سجل هدفين بعد أن سجل محمد حمود للإخاء في الدقيقة 37 في الشوط الأول.
وجاء هدف عودة الأول في الدقيقة 48 قبل أن يسجل الهدف الثاني له والثالث للإخاء في الدقيقة 91 ليفوز الإخاء 3 – 1.
وحقق وصيف الإخاء السابق في الترتيب فريق الساحل فوزاً على التضامن صور 1 – 0 على ملعب بيروت البلدي بهدف محمد حلاوي في الدقيقة 18، علماً بأن التضامن كان قريباً من التعادل بكرة حسين السيد، لكنّ كرته أصابت العارضة، وكذلك حصل مع الساحل بكرة ديالو. وهذه هي الخسارة الثانية لفريق التضامن بعد ثلاث مباريات.
واختتم الأسبوع الرابع بفوز مهم للأنصار على مضيفه المبرة 1 - 0 على ملعب المدينة الرياضية، في مباراة شهدت طرد لاعب المبرة رامي عمار ومدربه أسامة الصقر بعد اعتراضهما على قرار الحكم الرئيسي بسام عياد لعدم احتسابه ركلة جزاء. ومثّل الفوز جرعة معنوية كبيرة للأنصاريين، وخصوصاً أنه جاء على فريق قوي كالمبرة. وكان لعودة نصرات الجمل أثرها على الفريق مع تحسن أداء خط الوسط، في حين سجل الهدف محمد عطوي في الدقيقة 35. ومرة جديدة كانت المباراة فرصة لطارق العلي للتألّق كنوع من تقديم طلب للانضمام الى منتخب لبنان، بانتظار قرار المدير الفني ثيو بوكير.




خسارة الخيول أمام الإرشاد

فاز فريق الإرشاد على ضيفه الخيول 1 - 0 في بطولة الدرجة الثانية، سجله إبراهيم مناصري (د 14). وبقي الخيول بقيادة المدرب محمد الدقة ثانياً بـ8 نقاط، والإرشاد رابعاً بـ7 نقاط في المجموعة الثانية. وتعادل السلام مع ضيفه المودة 0 - 0 في المجموعة الأولى، وأصبح السلام خامساً بـ3 نقاط، والمودة سادساً بفارق الأهداف.



الترتيب العام لدوري الدرجة الأولى ــ المرحلة الرابعة