سجّل الاوسترالي مارك ويبر، سائق «ريد بُل رينو»، أفضل زمن في التجارب الحرة الاولى (1.13.811 دقيقة) لسباق جائزة البرازيل الكبرى، المرحلة الاخيرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 التي تستضيفها حلبة «إنترلاغوس».

وأعطت هذه التجارب نفحة امل لويبر لتحقيق فوزٍ أول هذا الموسم، وهو الذي كان ينافس على اللقب حتى نهاية الموسم الماضي، علماً انه غاب عن اعلى منصة التتويج في 25 سباقاً.
وجاء سائق ماكلارين مرسيدس، البريطاني جنسون باتون، الذي يسعى للفوز الرابع هذا الموسم، في المركز الثاني بفارق 0.014 ثانية، متقدماً على زميله ومواطنه لويس هاميلتون وبطل العالم الالماني سيباستيان فيتيل (ريد بُل رينو) على التوالي.
ويسعى فيتيل (24 عاماً) الى كسر الرقم القياسي في الانطلاق من المركز الاول للمرة الخامسة عشرة في موسم واحد (عادل رقم البريطاني نايجل مانسل المسجل عام 1992 في جائزة ابو ظبي الكبرى) اذا ما استطاع تحقيق المركز الاول في التجارب الرسمية اليوم.
وحل خامساً في التجارب الاولى البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري، الذي سبق له الفوز مرتين بسباق بلاده، متقدماً على زميله الاسباني فرناندو الونسو.
وشهدت هذه التجارب الظهور الأول للسائق التشيكي يان شاروز الذي حل مكان الايطالي فيتانطونيو ليوتزي على متن سيارة فريق «أتش آر تي»، لكنه بالتأكيد لن يشارك في سباق الاحد. كذلك شارك في التجارب الالماني نيكو هولكنبرغ الذي بدأ سباق البرازيل الموسم الماضي من المركز الاول مع فريق وليامس، بينما يشغل الآن مقعد السائق الاحتياطي في «فورس إينديا».
والى جانب هذا الثنائي، ظهر الفرنسي رومان غروجان على متن سيارة فريق «لوتوس رينو»، وهو مرشح طبعاً للحصول على مقعدٍ اساسي في الموسم المقبل بما ان البولوني روبرت كوبيتسا لن يكون جاهزاً للعودة قريباً، بينما شارك مواطنه جان ايريك فيرني مع «تورو روسو»، والبرازيلي لويس رازيا مع «لوتوس».
وفي التجارب الحرة الثانية، جاء هاميلتون في المركز الاول قاطعاً المسافة في 1.13.392 دقيقة متقدماً على فيتيل بفارق 0.167 ثانية وويبر بفارق 0.195 ث. وأكمل الونسو والألماني ميكايل شوماخر سائق مرسيدس جي بي المراكز الخمسة الاولى على التوالي، فيما حل ماسا سادساً وباتون سابعاً.
وتقام التجارب الرسمية اليوم الساعة 18.00 والسباق غداً في التوقيت عينه.