كان ختام الموسم في بطولة العالم لسباقات الفورمولا مثالياً بالنسبة إلى سائق «ريد بُل رينو»، الأوسترالي مارك ويبر، بعد نجاحه في الوقوف على أعلى منصة التتويج للمرة الأولى هذا الموسم، بعد تحقيقه المركز الأول في جائزة البرازيل الكبرى، المرحلة التاسعة عشرة الأخيرة من البطولة، على حلبة «إنتر لاغوس» في ساو باولو.

وكانت فرحة «ريد بُل» مزدوجة بعدما حلّ سائق الفريق الثاني، الألماني سيباستيان فيتيل، الذي احتفظ بلقبه بطلاً للعالم، خلف ويبر مباشرة، متقدماً على سائق ماكلارين ــ مرسيدس البريطاني جنسون باتون.
وقطع ويبر، الذي حقق الفوز للمرة السابعة في مسيرته الاحترافية، مسافة 305.909 كلم بزمن 1.32.17.464 ساعة بمعدل سرعة وسطي بلغ 198.877 كلم/ ساعة متقدماً على زميله بفارق 16.983 ثانية وعلى باتون بفارق 217.638 ث. واستفاد ويبر من عطل في علبة السرعة لدى فيتيل الذي انطلق من المركز الأول، وبدأ الصراع بين الزميلين في الجولة الرابعة عشرة ولم ينته إلا بتقدم الأوسترالي في اللفة 30.
وأكمل سائقا فيراري الإسباني فرناندو ألونسو، بطل العالم عامي 2005 و2006، والبرازيلي فيليبي ماسا، المراكز الخمسة الأولى بعدما استفادا من خروج البريطاني لويس هاميلتون سائق ماكلارين من اللفة السابعة والأربعين بسبب عطل ميكانيكي في سيارته، فيما كان ختام الموسم سيئاً بالنسبة إلى الألماني ميكايل شوماخر، سائق «مرسيدس جي بي»، بعدما حل في المركز الخامس عشر، حيث أنهى البطولة في المركز الثامن في الترتيب العام خلف زميله ومواطنه نيكو روزبرغ، فيما جاء ماسا سادساً.
- الترتيب النهائي للخمسة الأوائل في بطولة العالم للسائقين:
1- فيتيل 392 نقطة
2- باتون 270
3- ويبر 258
4- ألونسو 257
5- هاميلتون 227
- ترتيب بطولة الصانعين:
1- ريد بُل 650 نقطة
2- ماكلارين 497
3- فيراري 375
4- مرسيدس 165
5- لوتوس ــ رينو 73.




فيتيل يتخطى مانسل


حقق بطل العالم الألماني سيباستيان فيتيل، سائق «ريد بُل رينو»، رقماً قياسياً في مرات الانطلاق من المركز الأول في موسم واحد بعد أن كان أول المنطلقين في سباق جائزة البرازيل الكبرى، للمرة الخامسة عشرة هذا الموسم، متخطياً البريطاني نايجل مانسل الذي انطلق من المركز الأول 14 مرة في موسم 1992. وصاح فيتيل عبر الإذاعة الداخلية لفريقه بعدما انتزع مركز أول المنطلقين للمرة 30 في مشواره: «لقد نجحنا. هذا شعور مذهل. تأثرت عاطفياً بشدة عند عبور خط النهاية لأني كنت أعلم أنني أملك كل هذا وقدمته كله»، مضيفاً: «إنه إنجاز خاص ومختلف عن المرات السابقة في الانطلاق من المركز الأول».