عُقِد اجتماع في مقر الاتحاد اللبناني لكرة القدم حضره من جانب الاتحاد الأمين العام جهاد الشحف ورئيس لجنة الملاعب وعضو اللجنة التنفيذية موسى مكى والتحق بهما رئيس لجنة الحكام محمود الربعة مع ممثلي رابطتي العهد والنجمة إعداداً للقاء الفريقين غداً الجمعة على ملعب برج حمود في افتتاح الأسبوع التاسع عشر من الدوري اللبناني.

وحضر عن رابطة جمهور النجمة محمد الربعة وهيثم التنير ومازن سعادة، وعن رابطة جمهور العهد عباس برجاوي وجعفر الحركة وعلي فقيه وأحمد شيبان وجهاد زهري.
وجرى خلال الاجتماع الحديث عن حساسية اللقاء وضرورة تنفيس الأجواء المحتقنة التي لا مبرر لها نظراً للعلاقة الجيدة بين الناديين، التي أكّدت الرابطتان متانتها، حيث سيعمل الطرفان على تعزيزها، وعلى ازالة الشحن.
وشدد الشحف ومكي على ضرورة المحافظة على النظام لاستمرار الحضور الجماهيري في المباريات. كما جرى ابلاغ الرابطتين بالاجراءات التنظيمية للمباراة حيث ستُفتح الأبواب أمام الجمهور عند الساعة 13.00. وسيخصص المدرج الشرقي الكبير المواجه للمنصة لجمهور النجمة، فيما سيخصص المدرج الغربي الى يسار المنصة لجمهور العهد، حيث أن الجهة اليمنى مقفلة من قبل الجيش اللبناني الذي يملك ثكنة في الملعب.
وأُلغيت منصة الشرف التي ستكون حكراً على الاعلاميين، فيما سيكون مدرج الدرجة الأولى الى يمين المنصة مخصصاً لادرايي النجمة، ومقاعد الدرجة الأولى الى يسار المنصة لاداريي العهد. ولن يُسمح لأي اداريين أو حملة بطاقات اتحادية لا علاقة لها بالنجمة والعهد من الدخول الى الملعب.
وجرى التنسيق مع القوى الأمنية التي ستحضر بأعداد كبيرة وسيكون هناك كاميرات مراقبة لرصد المشاغبين.
واتفقت الرابطتان على عدم السماح بوجود أعلام حزبية ولن يكون هناك غطاء من أي نادٍ على المشاغبين.
من جهة أخرى عقدت لجنة الحكام الرئيسية اجتماعها الأسبوعي في قاعة الملعب البلدي حيث عُرضت حالات الأسبوع الـ 18 من الدوري وتولى المحلل يزبك يزبك مناقشة الحالات وشرحها للحكام.
ففي لقاء النجمة وشباب الساحل، لم يكن هناك ركلة جزاء للنجمة من خطأ على لاعب الساحل حسن كوراني على خالد تكه جي، حيث أن الاحتكاك طبيعي، اضافة الى عدم وجود ركلة جزاء للساحل من كرة قطعها اللاعب محمد قاسم من أمام حسن دنش، حيث أن قاسم أصاب الكرة قبل الاحتكاك بدنش، وبالتالي فإن قرارات الحكم حسين أبو يحيى كانت صحيحة.
وفي لقاء الراسينغ والغازية، تبين وجود ركلة جزاء للغازية لم يحتسبها الحكم محمد درويش بعد خطأ على لاعب الغازية بلال نجدي، فيما كان قراره صحيحاً في حالة أخرى مع احتساب لمسة يد على لاعب الراسينغ خارج منطقة الجزاء، حيث تبيّن أن اللمس حصل خارج المنطقة لا داخلها.
وفي لقاء الصفاء والأنصار، كان على الحكم رضوان غندور طرد لاعب الأنصار الأرجنتيني لوكاس غالان بعد خطأ على لاعب الصفاء محمد زين طحان. أما هدف الأنصار، فجاء بعد لمسة يد على أنس أبو صالح قبل أن تصل الكرة الى محمد السباعي الذي سجل منها هدف الفوز، وبالتالي كان على الحكم احتساب لمسة يد.
وفي لقاء السلام زغرتا والاجتماعي، تبيّن عدم تخطي الكرة التي سددها لاعب السلام خط المرمى وأنقذها لاعب الإجتماعي .
أما في باقي المباريات فلم تكن هناك حالات تذكر.