تابع فريق الإخاء الأهلي عاليه في مركز الريادة بفوزه على ضيفه المبرة 4-2 على ملعب صيدا البلدي. واستفاد الفريق الجبلي، «المبعد» عن ملعبه بحمدون، من النقص العددي لدى خصمه ليجهز عليه. وشهدت المباراة أيضاً اعتراضات على الحكم الاتحادي علي صباغ الذي احتسب ركلتي جزاء للمبرة وطرد لاعبه البرازيلي ادي كارلوس. ووصف أمين سر المبرة حسين فضل الله ان الحالات ليست تحاملاً لفريق ضد الآخر، وكل ما هنالك هو سوء تقدير للقرارات التي اتخذها الحكم.


فطرد كارلوس كان يمكن تلافيه، أولاً لروح القانون، لكون البرازيلي كان لديه إنذار، وثانياً لأن الحالة هي اصطدام ليس أكثر. ورأى فضل الله ان طرد قلب الدفاع قوّض فريقه، وبعدها بدقيقتين احتسب ركلة جزاء لطارق العلي المنفرد، وربما هنا كان يجب عليه طرد الحارس أحمد تكتوك لكون العلي كان يتخطّاه. وسجل للاخاء السوري فهد عودة (35 و58) ومصطفى حلاق (49 و62)، وللمبرة اسماعيل دا سيلفا (45 و52) من ركلتي جزاء استحصل عليهما طارق العلي.
واستمر النجمة بمطاردة الإخاء بفوز صعب على مضيفه طرابلس 2-1 على ملعب طرابلس البلدي. وجاءت البداية مثالية للفريق النبيذي، حيث تقدم أولاً أكرم المغربي (15)، وضاعف كابتن الفريق عباس عطوي النتيجة بتسديدة رائعة (37)، واقترن هذا التقدم مع سيطرة تامة، وقلص بسام أسعد النتيجة للشماليين من ركلة حرة أسكنها في المقص الايسر لمرمى شقيقه نزيه (45).
وفي صور، خرج فريق العهد من «موقعة» فائزاً على التضامن 2-1، في مباراة «حياة أو موت» لبطل لبنان الآتي بقيادة المدرب محمد الدقة، مع إصرار بعض اللاعبين على إثبات وجهة نظرهم بالنسبة إلى المدرب ثيو بوكير، وخصوصاً عباس عطوي «أونيكا» وعلي الأتات. ولم يظهر من خلال سيناريو اللقاء أن مهمة العهد ستكون سهلة مع تأخرهم بهدف أحمد الشحات (26). وأشعل العهداويين، وخصوصاً أحمد زريق، نجم المباراة، في حين بدا أن الثنائي «أونيكا» والأتات ما زالا بحاجة إلى مزيد من الوقت «للتعافي» من المرحلة الماضية. وأثمرت الفورة العهداوية تعادلاً (45) بهدف محمود العلي من ركلة جزاء. وفي الشوط الثاني، اجتهد التضامن للحفاظ على التعادل، لكن الدقيقة 63 كانت منعطفاً مع دخول حسن شعيتو «موني»، إذ لعبها المدرب الدقة «صح» دافعاً بالورقة الرابحة، فخطف «موني» ركلة جزاء بعد دقيقة على دخوله، الا أن العلي لم يسجلها بعد تصدي الحارس فضل مسلماني للكرة. لكن «موني» لم يحتج إلى أكثر من 17 دقيقة حتى يمنح الفوز لفريقه من تسديدة بعيدة (81).
واستمرت حال الصفاء بالتطور مع المدرب الجديد العراقي أكرم سلمان الذي بدت بصماته واضحة وقاد الفريق الى الفوز على شباب الساحل 3-0، سجلها صامويل (18 و45) ومحمود الزغبي بعد ترويضه الكرة بيده (84). بينما كان شباب الساحل فريقاً عادياً في النصف الأول قبل أن ينتفض في الشوط الثاني ويهدد مرمى الصفاء دون فعالية، كذلك سنحت امام مهاجمي الصفاء فرصاً مؤاتية. وقد يصعد الصفاء الى المركز الثالث الاربعاء المقبل ويقترب من الصدارة في حال فوزه في المباراة المؤجلة على الأهلي صيدا في صيدا.
وعزف الأنصار نغمة الفوز بعد خسارته دربي الأسبوع الماضي ضد النجمة، بتغلبه على ضيفه الأهلي صيدا بصعوبة 4 – 2 على ملعب بيروت البلدي. سجل للأنصار محمود كجك بتمريرتين من محمد حمود (8 و24) وسامر جدعون (44) وحمود (89)، وللأهلي محمد ناصر (39) ومازن جمال (71 جزاء). وظهر الفريق الجنوبي بمستوى جيد وكان قريباً في أكثر من فرصة من التعادل، لكن تألق حارس الأنصار حسن مغنية والقائم حرما الصيداويين من نقطة على الأقل.
ونجح السلام صور في التخلي عن المركز الأخير للأهلي بعدما حقق فوزه الأول وجاء على ضيفه الراسينغ 2 – 1 على ملعب صور. وكان الفلسطيني محمد أبو عتيق نجماً للراسينغ حيث مرر تمريرة حاسمة الى تانكرد الذي افتتح التسجيل برأسه (12) وسجل الهدف الثاني (45+2)، وقلص الفلسطيني وسيم عبد الهادي النتيجة في الشوط الثاني (77) وحرمته العارضة مرتين من التعادل (87 و90).




زهير: الحكم غير موفق

رأى مدرب التضامن محمد زهير أن التحكيم كان غير موفق، حيث تحوم الشكوك حول ركلة الجزاء الأولى التي كانت منعطفاً في المباراة، لكنّ الركلة الثانية كانت غير صحيحة بتاتاً، «لا طعم لها ولا لون»، ولفت إلى أن فريق العهد لديه إمكانيات تفوق فريقه، وهو فريق بطل حيث لديه احتياط في كل المراكز، ولديه لاعبون يجيدون الحلول مثل حسن شعيتو.



الترتيب العام لدوري الدرجة الأولى ــ المرحلة الثامنة