عزف النشيد الوطني اللبناني مرتين أمس في دورة الألعاب العربية التي تستضيفها قطر حتى 23 الجاري، وذلك احتفاءً بصعود سيدات كرة السلة الى منصة التتويج بالميدالية الذهبية، عقب اكتساحهن منتخب قطر 72 - 34 (26 - 4، 39 - 13، 53 - 24، 72 - 34). وهذا الفوز الخامس على التوالي للبنانيات، مسجلن العلامة الكاملة. ونالت مصر الميدالية الفضية والأردن البرونزية.


وجاءت المباراة من طرف واحد، وبرز من المنتخب الوطني نسرين دندن بتسجيلها 9 نقاط، وناتالي مامو بـ8 نقاط مع 6 تمريرات حاسمة و7 سرقات، ونارين غيوكشيان 8 نقاط و8 متابعات، وليلى فارس 8 نقاط مع 4 سرقات، وريبيكا عقل 6 نقاط مع 7 تمريرات حاسمة و5 سرقات، وأليسون وود (6 نقاط) ونتاي سيفاجيان (7) وتمارا خليل (6) وهنا صليبا (7) وفرح الحركة وليلى ناتاشا عاصي (6) وفاي ماري برنس.
وهنّأ رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة جورج بركات منتخب السيدات على هذه النتيجة المشرفة، على الرغم من غياب بعض اللاعبات، إضافة الى أن مدة الاستعداد كانت قصيرة جداً، ورأى أن كرة السلة «بألف خير»، وهذا المنتخب من عائلة اللعبة، وأن الجائزة المالية المخصصة للميدالية الذهبية (50 ألف دولار) ستوزع على اللاعبات. وأردف ان الاهتمام سيزداد في المرحلة المقبلة بموازاة الاهتمام وإصلاح الامور في منتخب الرجال. وختم حديثه بأن هذا الانجاز لا يغطي الخيبة لدى الرجال، وأن الجلسة الاستثنائية اليوم ستكون مخصصة لبحث أمور المنتخبات الوطنية.
وأكدت «الفتاة الذهبية»، العداءة غريتا تسلاكيان، علوّ كعبها في المسافات القصيرة لألعاب القوى، وعوّضت خسارتها في سباق الـ100 م بالحفاظ على الميدالية الذهبية في الـ200م وتسجيلها 24:10 ثانية، وثأرت بالتالي من العراقية دانة عبد الرزاق التي نالت الفضية وآلت البرونزية الى السودانية فايزة عمير.
وأعربت تسلاكيان عن فرحتها في اتصال مع «الأخبار»، إذ وصفتها بأنها لا توصف، خصوصاً مع الأجواء المرافقة للألعاب، مشيرة الى أنها أنهت موسمها الطويل والشاق على أفضل ما يرام، وكانت تأمل تحسين وقتها (23:30 ث) لكن الطقس لم يكن مساعداً. وكشفت عن خلودها إلى الراحة لفترة قصيرة قبل أن تبدأ استعدادها الجدي للألعاب الاولمبية في لندن مع مدرب أميركي جديد. واكدت تسلاكيان أنها لا تعتب على الدولة أو على الوزارة أو الاتحاد لأنها «تقدّر الظروف»، مضيفة: «لبنان هو لبنان»، وشكرت رئيس ناديها روجيه بجاني الذي آمن بها ودعمها.
وأحرزت «السمكة الذهبية» كاتيا بشروش ميداليتها الثانية في الدورة إثر فوزها بسباق الـ400 م حرة في السباحة بتسجيلها زمن 4:15:24 دقائق، متفوّقة على المغربية سارة البكري التي نالت الفضية والتونسية سارة لجنف التي أحرزت البرونزية. وكانت بشروش قد افتتحت السجل الذهبي للبنان في الدورة بفوزها بميدالية سباق الـ200 م حرة السبت الماضي.
كذلك ارتفع عدد الميداليات البرونزية اللبنانية أمس الى عشر بعدما أضاف مازن برجاوي واحدة في مسابقة البلياردو الفردي خلف كل من الكويتي بدر الوضحي صاحب الذهبية والقطري بشار عبد المجيد الذي نال الفضية، فيما بقي عدد الميداليات الفضية اللبنانية أربع.
وتوزعت أمس 36 ميدالية ذهبية، وحافظت مصر على صدارة ترتيب الميداليات بمجموع 180 (69 ذهبية و62 فضية و49 برونزية) أمام تونس بـ37 ذهبية وقطر بـ29 والمغرب بـ24 والكويب بعشر ميداليات ذهبية.




بشروش: وصلت إلى هدفي

«لقد حققت هدفي»، بهذه الكلمات احتفلت السباحة اللبنانية كاتيا بشروش بذهبيّتها الثانية في دورة الألعاب العربية في سباق 400 م حرة، معتبرة أنها حققت الهدف من مشاركتها.
وأضافت «لم يكن السباق سهلاً، فالمغربية سارة البكري قدمت مستوى رائعاً، وأنا سعيدة لأنها كانت تنافس بقربي».