«هذا المشروع، يمثل مع غيره من المشاريع القائمة في لبنان، التي تعنى بتدريب الأولاد، أهم حجر أساس لكرة القدم اللبنانية، ورافداً مهماً للأندية والمنتخب الوطني، والمواهب اللبنانية بكرة القدم موجودة في أكثر من منطقة، وهي تحتاج الى اكتشاف، ومن ثم الى تدريب وصقل، يؤديان بها الى النجومية، أحيي إنجازات المنتخب الوطني والدعم الجماهيري، ونقول لبعض فاقدي الأخلاق العامة والوطنية ممن حاولوا امتطاء نجاح المنتخب وفشلوا، نقول لهم إن المنتخب الرمز لن ينحدر الى مستوى التقاط الصور معهم».


كلام رئيس اتحاد كرة القدم هاشم حيدر، جاء خلال رعايته حفل العشاء التكريمي لوفد «إنتركامبوس» العالمي، الذي أقامه رئيس «إنتركامبوس» لبنان شريف وهبي، بمناسبة مرور سنتين على انشاء فرعي جونية وسن الفيل، في فندق «ريجنسي بالاس».
من جهته، أشاد وهبي بالإنجازات التاريخية التي حققها المنتخب الوطني «ومن هنا، بات من الواجب على كل المسؤولين عن مدارس وأكاديميات كرة القدم في لبنان مضاعفة الجهد، والعمل لرفع مستوى اهتماماتهم باللاعبين الناشئين، وزرع ثقافة الإنجازات في نفوسهم للوصول بهم الى النجومية».
وأشار نائب رئيس «إنتركامبوس» ـــــ لبنان ميساك نجاريان الى أن المشروع رياضي صرف لا يبغي الربح، بل على العكس، فأبوابه مفتوحة أمام كل من يرغب، وتتكفل المؤسسة العالمية مع فرع لبنان بتأمين كل التجهيزات والمصاريف.




اكتشاف الموهوبين

عرض شريف وهبي للأسس الجديدة
التي بدأ العمل عليها في «إنتركامبوس» لبنان لإيفاد اللاعبين الموهوبين الى معسكرات دائمة في ايطاليا، ووضع المتفوقين منهم على سكة الاحتراف.






التكامل مع الاتحاد


رأى رئيس الاتحاد هاشم حيدر أن
نجاحات المنتخب أسهمت في إعلاء شأن كرة القدم في لبنان، وعمل انتر كامبوس ـــ لبنان يسهم أيضاً في تعزيزها، «وما تقومون به يتكامل مع عمل الاتحاد».