وصل الى بيروت، أمس، المدير الفني الجديد لنادي العهد، بطل لبنان، المغربي محمد الساهل، الذي يعود الى الكرة اللبنانية بعدما غاب عنها زهاء ثمانية أعوام، وتحديداً منذ أن ترك الإشراف على منتخب لبنان للشباب وفريق أولمبيك بيروت عام 2004، وبعدما قاد الأخير لإحراز «الدوبليه» موسم 2002 ــ 2003، لكن تغييرات كثيرة ضربت اللعبة الشعبية في 8 سنوات.

وأشار «سهيل» كما ينادونه في المغرب الى أن برنامج عمله سيكون مرتبطاً ارتباطاً كلياً مع أهداف العهد، وهو الاحتفاظ بلقب الدوري للسنة الثالثة على التوالي والمنافسة في مسابقة الكأس، إضافة الى الطموح الكبير المتعلق بكأس الاتحاد الآسيوي، حيث أمل الساهل أن يحقق الفريق الأصفر ما حققه المنتخب اللبناني من مفاجآت في التصفيات الآسيوية. وسيبدأ الساهل اليوم مهماته مع ناديه الجديد، على أن يحدد لاحقاً برنامج عمله واحتياجاته.
كذلك أعرب الساحل عن فرحته بالعودة إلى العمل في لبنان، وخصوصاً أن سمعة لبنان بات لها بريق خاص في الأشهر الأخيرة على وقع نتائج المنتخب اللبناني المدوية.
وسيلعب العهد في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، ضمن المجموعة الثالثة التي تضم أيضاً الكويت الكويتي والعروبة العماني وفي بي المالديفي، وسبق للساهل أن قاد أولمبيك في المسابقة عينها بنسختها الأولى.
ويمثل الصفاء لبنان أيضاً في المسابقة القارية، حيث سيلعب ضمن المجموعة الخامسة مع التلال اليمني والزوراء العراقي والشرطة السوري.
وكان الصفاء قد بدّل مدربه قبل نحو أسبوعين، إذ حل العراقي أكرم سلمان بدلاً من المدرب الوطني غسان أبو ذياب. ويبحث الفريق الأصفر عن تدعيم صفوفه، حيث هناك مفاوضات مع اللاعب اللبناني منير الريشوني ليلعب معه في المسابقة.
تمرينة للمنتخب مع الأولمبي
يلتقي المنتخبان الوطني والأولمبي اليوم في مباراة تمرينية على ملعب الصفاء (الساعة 13:00). وتندرج المباراة في سياق التدريبات الأسبوعية للمنتخب الأول بقيادة المدير الفني الألماني ثيو بوكير.
وتهدف المباراة الى متابعة اللاعبين في المنتخبين عن كثب والوقوف على أهلية لاعبي «الأولمبي» ربما لترفيع عدد منهم الى المنتخب الأول. ويستعد المنتخب اللبناني لخوض المباراة الأخيرة للدور الثالث لتصفيات المونديال، وستكون بمواجهة الإمارات في أبو ظبي، ويكفي لبنان التعادل للتأهل الى الدور الرابع، بغض النظر عن نتيجة مباراة الكويت ومضيفتها كوريا الجنوبية.
أ. م.