خرج السويسري جوزف بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، ليؤكد أن قرار اللجنة التنفيذية لـ «الفيفا» بإسناد تنظيم كأس العالم 2018 إلى روسيا، وكأس العالم 2022 إلى قطر، لا رجعة فيه، وسينفَّذ.

وكان أعضاء اللجنة التنفيذية في «الفيفا» قد اختاروا في الثاني من كانون الاول من العام الماضي روسيا وقطر لاستضافة كأس العالم عامي 2018 و2022 على التوالي.
وقال بلاتر في مقابلة صحافية اثناء وجوده في طوكيو: «لقد قلت أمام العالم كله ان إسناد كأس العالم 2018 لروسيا، و2022 لقطر، هو أمر نهائي لا رجعة فيه». وتابع: «ليس للفيفا أية علاقة بما يثار عكس ذلك. قطر بلد كبير، والقائمون على الرياضة فيه لديهم رؤية متميزة. أتطلع دائماً لزيارة الدوحة، وقريباً سأكون ضيفاً هناك. من حق قطر أن تحتفل بالحصول على تنظيم كأس العالم 2022، فقد حصلت على شرف الاستضافة لأن ملفها كان متكاملاً. يريد الاتحاد الدولي إقامة البطولة في كل منطقة من العالم».
وكان تيو تسفانتسيغر، رئيس الاتحاد الألماني، قد جدد مطلع الشهر الحالي انتقاده لقرار منح قطر حق تنظيم نهائيات كأس العالم 2022، مشيراً الى أن المعايير الطبيعية لاختيار البلد المضيف «أُسيء تطبيقها».
وقال تسفانتسيغر حينها: «لم أفهم أبداً كيف يسمح لبلد صغير كهذا باستضافة الحدث الرياضي الاكثر أهمية في العالم، وخاصة أن قطر كانت الاخيرة في التصنيف قبل القرار».
ونفت قطر ارتكاب أي مخالفة، وتعتقد أنها فازت بحق استضافة كأس العالم بطريقة نزيهة.