شهدت بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 تراجعاً في عدد مشاهديها على شاشة التلفاز في العام الماضي لما دون 400 مليون مشاهد، بحسب ما كشفت "فوم" المنظمة المسؤولة عن الدعاية للفئة الأولى.

وأظهرت الأرقام أن الفورمولا 1 خسرت منذ عام 2008 ربع مشاهديها، أي ما يقارب 200 مليون مشاهد.
لكن رغم ذلك، فإن رياضة الفورمولا 1 تُبث لـ 200 دولة حول العالم، وتبقى "إحدى الرياضات الأكثر مشاهدة في العالم".
من جهة أخرى، رشّح البريطاني بيرني إيكليستون مالك الحقوق التجارية في الفئة الأولى مواطنه لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، للفوز بلقب بطولة العالم، رغم ابتعاده بفارق 36 نقطة عن زميله الألماني نيكو روزبرغ المتصدر.
وقال الرجل القوي في الفورمولا 1: "سيكون هاميلتون (بطل العالم). إنه موهوب جداً، هو سائق ساحر وأجمل شيء حصل في الفورمولا 1 منذ مدة طويلة".
وتحاشى البريطاني تسمية السائق الأفضل على مرّ العصور حيث قال لدى سؤاله عن هذا الأمر: "الناس يطرحون دوماً هذا السؤال، ومن الصعب الإجابة عنه، لأن هذا يختلف بحسب الفريق الذي يقود له السائق وكذلك سيارته"، وأضاف: "سترلينغ موس كان السائق الأفضل في حقبته، لكنه كان يختار دوماً الفريق السيّئ. كان يبحث عن الفوز ببطولة العالم لإنكلترا، بينما سائقون آخرون مثل فانجيو كانوا يعرفون في أي سيارة يريدون أن يكونوا".