جلس العداء الجامايكي أوساين بولت مجدداً على أحد عروش بطولة العالم لألعاب القوى عندما توّج بذهبية سباق 100 م، مسجلاً 9.79 ثوانٍ.

وحقق بولت انطلاقية مثالية، خلافاً لما حصل في الدور نصف النهائي عندما تأهل إلى النهائي بصعوبة بالغة وبقي في المركز الأول ليجتاز خط النهاية بفارق جزء من الثانية عن الأميركي جاستن غاتلين الذي جاء ثانياً بـ 9.80 ث.
ودخل بولت السباق وهو مرشح للفوز، خصوصاً أنه صاحب أفضل توقيت هذا العام (9.74 ثانية) ولم يهزم في هذه المسافة منذ آب عام 2013.

واستقبل بولت بحفاوة من قبل الجمهور الغفير الذي احتشد في ملعب «عش الطائر»، فيما كان استقبال غاتلين خجولاً لدى تقديم المتبارين قبيل انطلاق السباق، وذلك لإيقافه مرتين بداعي تناوله المنشطات.
وحلَّ الأميركي ترافون بروميل ثالثاً والكندي أندريه دو غراس رابعاً وسجلا الرقم ذاته (9.92 ثوان).
كذلك، تكللت عودة البريطانية جيسيكا اينيس - هيل إلى الملاعب بنجاح بعدما طوّقت عنقها بذهبية مسابقة السباعية مسجلة 6669 نقطة. ونالت الكندية براين تييسن إيتون الفضية (6554)، فيما كانت البرونزية من نصيب اللاتفية لاورا ادميدينا (6516).
وكما كان متوقعاً، توِّج البولوني بافل فايدك بذهبية مسابقة رمي المطرقة مسجلاً 80.88 م. وجاء الطاجيكي ديلشود نازاروف ثانياً
بـ 78.55 م، أمام البولوني فويتشيك نوفيكي الذي سجل المسافة ذاتها، لكن الأول تفوق في محاولاته الأخرى.
وفي نهائي سباق 20 كلم مشياً، أحرز العداء الإسباني ميغيل انخل لوبيز الذهبية مسجلاً 1.19.14 ساعة. وسجل الصيني وانغ زهن 1.19.29 س، فيما جاء الكندي بنجامين ثورن ثالثاً حسن سجل 1.19.57 س.
من جهة أخرى، كسر العداء السعودي يوسف مسرحي رقماً قياسياً آسيوياً جديداً في تصفيات سباق 400 م، مسجلاً 43.93 ثانية. وكان الرقم القياسي الآسيوي السابق في حوزة مسرحي أيضاً، وهو 44.43 ثانية سجله في 3 تموز في لوزان عام 2014.
كذلك بلغ العداء القطري مصعب عبد الرحمن الدور النهائي من سباق 800 م، بحلوله ثانياً في تصفيات مجموعته، مسجلاً 1.37.93 د.
وحذت حذوه المغربية مليكة عكاوي ببلوغ الدور النهائي من سباق 1500 م. وحلت عكاوي رابعة في مجموعتها مسجلة 4.08.19 دقائق.