حقق نادي الدحيل القطري فوزاً صعباً على حساب نادي بيرسيبوليس الإيراني بهدف من دون رد، وذلك في ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال آسيا لكرة القدم. وتعتبر هذه النتيجة «غير مطمئنة» لمدرب نادي الدحيل، التونسي نبيل معلول (مدرب منتخب تونس في مونديال روسيا 2018)، قبل مباراة الإياب التي ستُلعب على أرضية ملعب «آزادي» في العاصمة الإيرانية طهران في 18 أيلول/سبتمبر المقبل. وجاء هدف المباراة الوحيد في الدّقيقة 14 عن طريق اللّاعب المعزّ علي عبدالله، بعد أن ترجم عرضية البرازيلي إيدميلسون دا سيلفا إلى هدف. وافتقد معلول لثلاثة لاعبين محوريّين بسبب الإصابة، ما انعكس سلباً على أداء الفريق القطري. وقال برانكو إيفانكوفيتش مدرب بيرسبوليس الإيراني، إن فريقه قادر على تعويض الخسارة التي تعرّض لها أمام الدحيل، عندما يلتقيان في إياب ربع النهائي. وخلال المؤتمر الصحافي بعد المباراة قال برانكو: «أبارك للدحيل الفوز في مباراة الذهاب. المباراة كانت قوية والفريقان قدّما لقاء يؤكد أنهما يستحقان التأهل للدور المقبل». واعتبر برانكو أن «النتيجة جيدة، ويمكن أن نقلبها في مباراة الإياب في طهران، خاصة أننا سنلعب على أرضنا وأمام جماهيرنا. نلعب جولة الإياب باستراتيجية مختلفة، تعتمد اعتماداً كبيراً على الهجوم، خاصة أنه ليس لدينا سواه، من أجل التأهل».

وفي المباراة الثانية خسر تيانجين كوانجيان الصيني أمام كاشيما أنتلرز الياباني في ذهاب الدور ربع النهائي للبطولة نفسها بنتيجة 2-0. وأحرز الثنائي البرازيلي ليو سيلفا وسيرجينيو هدفي الفريق الياباني الذي لعب على أرضه وبين جماهيره. وأرجع مدرّب الفريق باولو سوزا الخسارة لغياب نجميه أكسيل فيتسيل وأنطوني مودست، فيما أكّد مهاجم الفريق ألكسندر باتو إمكانيّة عودة الفريق على أرضه في مباراة الإياب الّتي ستقام في تيانجين في 18 أيلول/سبتمبر المقبل. ورحل فيتسل الشهر بداية شهر آب/أغسطس إلى نادي بوروسيا دورتموند الألماني، بينما ذكرت تقارير أن موديست لديه مشكلة تتعلق بعقده، ولم يتم اختياره في تشكيلة مباراة تيانجين، الذي يظهر لأول مرة في دور الثمانية للبطولة القارية. ومن جهته اقترب السد القطري من بلوغ الدور نصف النهائي بفوزه 3-1 خارج ملعبه على نادي الاستقلال الإيراني في العاصمة طهران.
وعلى هامش هذه البطولة، تقوم لجنة المسابقات بالاتحاد الآسيوي، بدراسة عدة اقتراحات لتطوير بطولة دوري أبطال آسيا. ومن الاقتراحات المطروحة على طاولة اللجنة، زيادة عدد الأجانب المشاركين في البطولة، على أن يتم اعتماد القرار النهائي في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. ووفقاً للحساب الرسمي لدوري الأبطال على تويتر فإن أول هذه الاقتراحات، هو زيادة عدد اللاعبين الأجانب في دوري أبطال آسيا، وهناك خياران مطروحان، هما (4 أجانب + 1 آسيوي) أو (5 أجانب + 1 آسيوي). كذلك تناقش اللجنة أيضاً فتح باب المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي، للأنديه التي ستخرج من دور الـ16 لدوري الأبطال.
فيما سيكون هناك تقييم لفصل الشرق عن الغرب بالبطولة، حيث سيتم النقاش حول إيجابيات وسلبيات هذا النظام، وهناك اقتراح مطروح يقضي بأن تسحب قرعة دوري الأبطال بشكل عشوائي دون فصل.