منح المنتخب الناميبي نظيره المغربي النقاط الثلاث في بداية مشاركته في بطولة كأس الأمم الأفريقية، بتلقي مرماه هدفاً بالنيران الصديقة في الدقيقة 89 في انطلاق منافسات المجموعة الرابعة. وعلى وقع هتاف مئات المشجعين الذين حضروا في ستاد السلام في القاهرة، لم يقدم «أسود الأطلس» أداءً على قدر التوقعات والآمال المعقودة.

وانتظر «أسود الأطلس» حتى الدقيقة 89 لتحقيق الفوز عبر اللاعب البديل إيتامونوا كيميوني الذي حول الكرة الى داخل مرماه بعد ركلة حرة جانبية نفذها حكيم زياش. وافتقد المنتخب المغربي، المتوّج باللقب الأفريقي مرة واحدة في تاريخه (1976)، النجاعة الهجومية والضغط الكافي، لا سيما عبر الأجنحة، في مواجهة منتخب متواضع يخوض النهائيات للمرة الثالثة. وعكس الأداء المغربي النتائج غير المشجعة التي حققها في المباريات التحضيرية، حيث تلقى خسارتين أمام زامبيا وغامبيا.

لم يقدم المنتخب المغربي الأداء المطلوب (أ ف ب )

واعتمد المدرب الفرنسي للمنتخب هيرفيه رونار على تشيكلة قوامها ياسين بونو في حراسة المرمى، والقائد المهدي بنعطية وغانم سايس في قلب الدفاع، وأشرف حكيمي ونبيل درار في مركزي الظهيرين، وخط وسط تكون من يوسف آيت بن ناصر والمهدي بو ربيعة في الوسط، مع حكيم زياش ونور الدين امبراط ومبارك بوصوفة، ويوسف النصيري في مركز رأس الحربة، بينما بقي يوسف بلهندة خارج التشكيلة الأساسية لعدم تعافيه من إصابة في الكاحل تعرض لها قبل أيام. وقدم المنتخبان عرضا مخيباً على مدى المباراة، لا سيما في الشوط الأول منها، خلا من أي فرص خطرة جدية على المرميين. واقتصرت المحاولات على تسديدة لنبيل درار من على مشارف المنطقة حولها حارس ناميبيا لويدت كازابوا الى ركنية (11)، رد عليها قائد المنتخب رونالد كيتجيريري بعد ست دقائق بتسديدة عالية عن مرمى ياسين بونو. وفي الشوط الثاني، تحرك المنتخب المغربي بشكل أسرع، وبدأ الفترة من حيث أنهى الشوط الأول، بتسديدة بعيدة من زياش بالقدم اليسرى التقطها كيتجيريري (52)، أتبعها أشرف حكيمي بعد خمس دقائق بتسديدة قوية من خارج المنطقة أخطأت المرمى.
وفي الدقيقة 71، سنحت للمغرب أبرز فرصه حتى ذاك الوقت، من خلال تسديدة أرضية لزياش من مسافة قريبة ارتدت من دفاع ناميبيا وكادت تغالط حارس المرمى، لكنه تمكن من إبعادها بقدمه وهو على الأرض.
ومن جهة ثانية انتهت مباراة السنغال وتنزانيا التي أقيمت على ملعب الدفاع الجوي بفوز «أسود التيرانغا» بهدفين من دون رد. وحاول لاعبو السنغال التسجيل منذ بداية المباراة، ولكن المهاجم نيانغ لم ينجح في تحويل الفرص التي سنحت له إلى أهداف. وعند الدقيقة 28 سجل لاعب نادي انتر ميلانو الإيطالي هدف التقدم، لينتهي الشوط الاول على (1 ـ 0). السيطرة السنغالية استمرت في الشوط الثاني بشكل شبه مطلق، حتى تمكن لاعب كلوب بروج البلجيكي كريبان دياتا من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 64 من عمر اللقاء.
وتلتقي اليوم ساحل العاج مع جنوب أفريقيا (الساعة 17:30 بتوقيت بيروت)، وتونس مع انغولا (الساعة 20:00)، ومالي مع موريتانيا (الساعة 23:00).