صدَم عمرو الجنايني، رئيس اللجنة الخماسية التي تدير الاتحاد المصري لكرة القدم، جمهور اللعبة، باستبعاده نجم الأهلي السابق محمد أبو تريكة، ولاعب ليفربول محمد صلاح، من تشكيلة أفضل منتخبٍ لمصر تاريخياً، من وجهة نظره. كما لم يضع الجنايني، الحارس عصام الحضري، ضمن تشكيلته، على الرغم من أنه يُعد أحد أبرز حراس المرمى الأفارقة، وأكبر حارس مرمى شارك في بطولة كأس العالم.


واختار الجنايني الحارس إكرامي الشحات، خلف رباعي الدفاع إبراهيم حسن وماهر حمام وإبراهيم يوسف ومحمد عبد الشافي. كما وضع محمد شوقي وحسام غالي وحسن شحاتة وحازم إمام في خط الوسط، خلف محمود الخطيب وحسام حسن في الهجوم.

ولاقت اختيارات الجنايني انتقادات كبيرة من نجوم الكرة المصرية والإعلاميين والمحللين، على رأسهم خالد بيومي، الذي اعتبر أن رئيس الاتحاد «مشجّع»، عبر تغريدة نشرها على «تويتر».


وكتب هيثم فاروق، محلل «بي إن سبورت» ولاعب فاينورد الهولندي والزمالك: «أي تشكيل تاريخي لمنتخب مصر لا يتواجد فيه محمد صلاح أعظم لاعب في تاريخ الكرة المصرية وكذلك الحضري وأبو تريكة هو نوع من أنواع العبث لا يستحق معه الجدال أو النقاش».

واعتبر بعض المشجّعين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أن استبعاد أبو تريكة عن التشكيلة المثالية التي اختارها الجنايني، يأتي بسبب إدراج السلطات المصرية اسمه على قائمة الإرهاب، واتهامه بتمويل الإخوان المسلمين. اللاعب الذي مثّل الأهلي لسنوات عدّة، يقطن في قطر، ولم يعد إلى مصر منذ سنوات.